تقنيات وتكنولوجيا

إسرائيل تبدأ الاختبارات السريرية للقاح كوفيد-19


ومع بداية الجائحة أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أنه فوّض معهد الأبحاث البيولوجية “اي اي بي ار” الرسمي تطوير لقاح محلي مضاد للفيروس الذي أسفر إلى حد الآن عن وفاة أكثر من مليون شخص حول العالم بينهم 2372 في إسرائيل التي سجّلت أكثر من 300 ألف إصابة.

والأحد، أعلنت السلطات أن الاختبارات السريرية الأولية للقاح التجريبي “بريلايف” ستبدأ في الأول من نوفمبر.

وهناك حاليا حول العالم نحو أربعين “لقاحا تجريبيا” في مرحلة الاختبارات السريرية (مقارنة بـ11 لقاحا في منتصف يونيو)، ونحو عشرة في المرحلة التقييمية الأخيرة التي تقاس فيها فاعلية اللقاح على عشرات آلاف المتطوعين الموزعين على مختلف القارات.

وتُعتمد مقاربات مختلفة في موضوع اللقاحات، تتراوح بين تقنيات تقليدية وأخرى أكثر تقدّما تقوم على استخدام نسخة محوّلة من فيروس آخر لمقاومة مرض كوفيد-19.

وتعتمد مختبرات المعهد الإسرائيلي المقاربة الثانية، وقد أنتج لقاحها التجريبي “استجابة مناعية فاعلة” لدى حيوانات صغيرة مثل الفئران والأرانب، وأخرى أكبر مثل الخنازير، وفق مدير المعهد الطبيب شموئيل شبيرا.

وأكد شبيرا أن المعهد سيبدأ في الأول من نوفمبر المرحلة الأولى من الاختبارات السريرية على متطوعَين يبلغان 18 عاما و55 عاما اختارهما مستشفيا “شيبا” و”هداسا”.

وفي حال كانت النتائج الأولية إيجابية، ستنتقل السلطات إلى مرحلة ثانية من الاختبارات السريرية تشمل 80 متطوعا وبعدها مرحلة ثالثة وأخيرة تشمل 25 ألفا يتوقّع ان تبدأ في أبريل أو مايو.

وإلى حد الآن تم إنتاج 25 ألف جرعة من اللقاح التجريبي، إلا أن المشروع يلحظ زيادة الإنتاج إلى 15 مليون جرعة، علما أن تعداد سكان إسرائيل يقدّر بنحو تسعة ملايين نسمة.



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق