منوعات

استخدام النقود الكاش أفضل من البطاقات الإلكترونية

تقريباً معظم من يقرأون هذا التقرير ربما يمتلكون واحدة من بطاقات الدفع الإلكترونية، سواء الخصم الفوري أو الائتمان، التي غالباً ما يستخدمونها في عمليات الشراء والدفع المختلفة.

لكن، ألم تلاحظ أنه عند ذهابك لشراء بعض الأغراض من أحد الأسواق، أنك ربما تشتري أكثر مما كان مخططاً له من أغراض. ربما يعود هذا إلى شرائك باستخدام البطاقة، التي تمنحك شعوراً لحظياً بعدم وجود مشاكل في الدفع.

ربما كان الأمر سيختلف كلياً إذا كنت ذهبت للشراء بنقود كاش، عندها ربما ستكون أكثر حرصاً فيما تشتريه.

الإنسان في عالم البطاقات

لا يمكن لأحد إغفال الدلائل الواضحة التي تُبين أن العالم يتجه نحو الاقتصاد غير النقدي، أو الاقتصاد المبني على استخدام البطاقات الإلكترونية بكافة أنواعها وأشكالها.

فقد وجدت دراسة كبيرة شملت 60 دولة، أن المستهلكين حقَّقوا ما مجموعه 417 ملياراً مدفوعات غير نقدية في عام 2014، بزيادة عمَّا مجموعه 311 مليار معاملة قبل أربع سنوات فقط.

ووجدت دراسة أخرى أن 14% فقط من المستهلكين الأمريكيين يستخدمون النقد في عمليات الشراء اليومية.

وأفاد استطلاع آخر عام 2014 أن 9% فقط من الناس يفضلون استخدام النقود. بينما يفضل 78% ممن شملهم الاستطلاع أن يدفعوا ثمن الأشياء باستخدام بطاقة ائتمان أو بطاقة خصم.

دولة مثل السويد هي في طريقها إلى أن تصبح «خالية من النقد» تماماً، ومن المؤكد أن دولاً أخرى ستتبعها.

فوائد كبيرة لاستخدام البطاقات.. ولكن

لا شك أن هناك فوائد كبيرة لاستخدام بطاقة الائتمان بدلاً من النقود الكاش، فليست هناك حاجة لحمل مبلغ كبير من المال، وإذا سُرقت بطاقة ائتمان فإن مكالمة تصلك بالبنك ستحل المشكلة.

بينما إذا سُرقت أموالك فهذا يعني أنك ربما لا تستطيع استعادتها مرة أخرى، كما أن هناك العديد من العروض المغرية التي تُقدمها الشركات، تكون على البطاقات وليس الكاش.

لكن هل هناك أي سلبيات لاستخدام بطاقات الائتمان بدلاً من النقد؟ بمعنى آخر هل يهم كيف تدفع ثمن مشترياتك؟

حسناً، اتَّضح أنه مهم. يمكننا إدراك تأثيرات الدفع نقداً مقابل استخدام بطاقة الائتمان من أبحاث علم نفس المستهلك الحديثة، التي تدرس الروابط بين طريقة الدفع وسلوك المتسوقين.

فوائد استخدام الكاش

إليك المزايا التي يتفوق بها الدفع نقداً عن الدفع بالكروت، بحسب ما توصلت إليه الدراسات.

توفير المال

تجعل بطاقات الائتمان من السهل للغاية إنفاق الأموال، ما عليك سوى تمرير البطاقة وإدخال الشفرة السرية.

على النقيض، من الصعب علينا أن نتخلَّى عن أموالنا المكتسبة بصعوبة، ذلك لأن الباحثين وجدوا أن الدفع نقداً وتسليم أموالك لغيرك ومشاهدتها تختفي أمر مؤلم كثيراً، وربما سيجعلك تعيد التفكير في جدوى احتياجك لهذه المشتريات قبل الدفع، وتمنحك عمليات تأجيل الشراء وقتاً للبحث عن منتج وصفقات أفضل،

حاول دفع 100 دولار نقداً مقابل زوج من الأحذية، وستجد أن الأمر أكثر إيلاماً من مجرد تمرير البطاقة.

وجد الباحثون في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أن الأشخاص الذين طُلب منهم استخدام بطاقة ائتمان بدلاً من النقود كانوا على استعداد لدفع المزيد مقابل المشتريات، ووجدت دراسة أخرى أن الأشخاص الذين يدفعون نقداً يُركّزون أكثر على تكلفة العنصر بدلاً من فوائده.

الدفع نقداً يمكن أن يساعدك على فقدان الوزن!

الدكتور براين وانسينك (باحث وأستاذ أمريكي يعمل في مجال سلوك المستهلك وبحوث التسويق)، يقدم مجموعة من الاستراتيجيات لإنقاص الوزن، دون اتباع نظام غذائي في الواقع.

إحدى هذه الاستراتيجيات هي أن تدفع نقداً، فالأشخاص الذين يلتزمون بالتعامل النقدي يشترون عدداً أقل من المشروبات الغازية والحلويات والأطعمة غير الصحية في العمل.

حللت دراسة أخرى لعلم النفس الاستهلاكي سلوك شراء الغذاء لألف أسرة على مدار 6 أشهر. وجد فريق الباحثين أن مشتريات التسوق لأولئك الذين دفعوا ببطاقات الائتمان تحتوي على نسبة أكبر من المواد الغذائية غير الصحية، مثل الآيس كريم والحلوى ورقائق البطاطس.

وسيلة أفضل للتفاوض

عندما يتعلق الأمر بزيادة مهارات التفاوض أو الفصال، يمكن أن تساعد النقود.

وفقاً للملياردير مارك كوبان (رجل أعمال ومستثمر أمريكي، ومؤلف ومنتج سينمائي، ونجم تلفزيوني) فإن الجيب المليء بالمال يمكن أن يكون أداة تفاوض قوية، فإذا كنت تريد أن تحصل على خدمة تكلفتها 30 دولاراً، وأخبرت أنك تملك حالياً 20 دولاراً فسوف يأخذونها، بحسب ما يقوله كوبان.

تقدير أفضل لقيمة مشترياتك

لن تنفق أقل فقط عند الدفع نقداً، بل ستحصل أيضاً على المزيد من التقدير لما تشتريه.

وجدت دراسة نُشرت في مجلة أبحاث المستهلك، أن لدينا ارتباطاً عاطفياً أكبر بالمشتريات التي ندفع ثمنها نقداً، أكثر من تلك التي نشتريها ببطاقة الائتمان.

وأوضحت أن الدفع نقداً يزيد من تقاربنا مع المنتج أو العلامة التجارية، ويشعرنا بقيمتها، وأهمية المحافظة عليها.

الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق