أخبار العالم

استدعاء الاحتياط الإسرائيلي.. وحشد عسكري بمحيط غزة


وفي تطور ذي صلة، نشر الجيش الإسرائيلي المزيد من فرق المدفعية في محيط قطاع غزة، الذي شهد تصعيدا في الساعات الأخيرة أسفر عن مقتل 24 فلسطينيا في عشرات الغارات الإسرائيلية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي عن استهداف أكثر من 150 موقعا لحركة حماس في قطاع غزة الليلة الماضية، في وقت أحصت إسرائيل إطلاق أكثر من 250 صاروخا من غزة باتجاه جنوب ووسط إسرائيل في الليلة الأولى من التصعيد.

وأفاد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي جوناثان كونريكوس، بأن أكثر من 200 صاروخ أُطلق من غزة منذ الاثنين، موضحا أن نظام القبة الحديدية الدفاعي اعترض أكثر من 90 بالمئة منها.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أحد الصواريخ الفلسطينية أصاب منزلين بشكل مباشر في مدينة عسقلان، وأسفر عن إصابة 6 أشخاص على الأقل بجروح مختلفة.  

وفي غزة، سقط 24 قتيلا على الأقل، من بينهم 9 أطفال وسيدة، في حين أصيب 106 فلسطينيين بجروح مختلفة.

من جانبه، قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية في بيان صحفي: “قررنا أن نستمر ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى”.

وتابع: “معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير، فعندما نادت القدس لبت غزة النداء”.

ومنذ الجمعة، تشهد مدينة القدس المحتلة عموماً وباحات المسجد الأقصى خصوصاً، مواجهات بين قوات الجيش الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين هي الأعنف منذ 2017.

لكنّ أعنف الاشتباكات دارت الاثنين، إذ أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني أنّ أكثر من 520 فلسطينياً أصيبوا بجروح، قسم كبير منهم أصيبوا في أعينهم ورؤوسهم، في حين أعلنت الجيش الإسرائيلي سقوط 9 جرحى على الأقلّ في صفوفها.

وحذرت كتائب القسام إسرائيل، الاثنين، بضرورة أن تسحب قبل السادسة مساء قواتها من باحات المسجد الأقصى الذي كان ساحة للمواجهات.

ومع انتهاء المهلة، أطلقت الفصائل الفلسطينية المسلحة، ومن بينها حركة حماس، وابلا من الصواريخ على جنوب إسرائيل.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: