أخبار العالم

“افتعال أزمات”.. هل تسعى الميليشيات لإخلاء الجنوب الليبي؟


وقال الناطق باسم المجلس البلدي سبها أسامة الوافي، إن نقص المحروقات في الجنوب مستمر منذ عام 2014، مشيرا إلى الاعتماد بنسبة 99 بالمئة على مستودع مصراتة في توفير الوقود والغاز وكل مشتقات النفط، وقد تسببت الحالة الأمنية في السنوات الأخيرة إلى توقف الإمدادات، ولم تنجح أي حلول لترتفع الأسعار بأكثر من الضعف مقارنة بباقي المناطق.

وأضاف، في حديثه إلى “سكاي نيوز عربية”، أن المواطن يتحمل تكلفة عمليات النقل، فمثلا أسطوانة الغاز تباع من 2.5 إلى 5 دنانير، بينما وصلت في السوق السوداء بالجنوب إلى 350 دينارا في بعض الأحيان، ومن المستودع تباع بـ20 دينار، وكلما بعدت المدينة زادت التكلفة.

وأشار إلى أنه كان هناك اتفاق لتوريد الوقود من مستودع مصراتة، لكن التسريبات تؤكد أنه لن تخرج قوافل إلى الجنوب، ولم يصل لنا رسميا سبب هذا الأمر، مكملا: “نحن نعاني منذ 7 سنوات من غلاء جميع الأسعار سواء السلع الأساسية أو الوقود ومشتقاته، إضافة إلى غياب السيولة النقدية، لكن حاليا وجهت حكومة الوحدة الوطنية بصرف مرتبات المواطنين ومستحقاته، وتخصيص حد معين لهم من أجل السحب، وذلك لأول مرة منذ فترة طويلة”.

الهجرة إلى الشمال

وحذر من أن هناك عملية هجرة وانتقال واسعة من الجنوب إلى مناطق الساحل، خصوصا طرابلس، حيث أصبح هناك أحياء كاملة تطلق عليها أسماء الجنوب مثل خلة الفزان وغيرها، منبها إلى خروج الكوادر المهمة التي يفتقدها إقليم فزان من العناصر الطبية والطبية المساعدة والمعلمين بالمدارس وأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

وأردف: “المصيبة كبيرة جدا، لكن للأسف الالتفاف للمنطقة الجنوبية ضعيف جدا، وبالفعل نحتاج إلى مساعدة من الحكومة بشكل قوي ودعم دولي لإعادة الجنوب إلى موضعه الأصلي في تقديم الخدمات للمواطنين”، ضاربا مثلا بأن 16 بلدية بالجنوب تعتمد على مركز سبها الطبي، والمفترض أن يتواجد به 600 عنصر طبي بين أخصائي واستشاري وطبيب زائر، لكن ما لدينا نحو 90 طبيب عام وبعض أخصائي الجراحة.

وحيال أزمة الوقود، نظم نشطاء ضمن تجمع شباب الجنوب الليبي وقفة بتوفير إمدادات المحروقات من المنطقة الغربية، داعين رئيس الحكومة عبد الحميد دبيبة إلى تلبية الاحتياجات الخدمية للمواطنين، لافتين “مماطلة” بعض الشخصيات والجهات التي “تقتات” على أزمة الوقود في المنطقة الجنوبية، وهم “تجار أزمة”.

وطالب التجمع بإرسال قوافل الوقود إلى المنطقة الجنوبية، وتشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس الحكومة لمتابعة توزيعها حتى غات و القطرون، وله الحرية في اختيار من يراه مناسب في عضوية هذه اللجنة، وتكليف اللجنة العسكرية المشتركة “5+5” بتأمين نقل الوقود وحماية سائقي الشاحنات، وتأمين وصولها للمواطنين بشكل طبيعي وبسعرها الحقيقي، والنظر في محطات التوزيع وتأمينها.

كما دعوا حكومة الوحدة إلى توضيح سبب مماطلة بعض الجهات أو الشخصيات التي تعوق دون إمداد الوقود والغاز للمنطقة الجنوبية.

محاولة لـ”تركيع” الجنوب

وقال الباحث السياسي الليبي محمد قشوط أن الميليشيات في مصراتة مازالت تهدد سائقي صهاريج الوقود وتمنعهم من التوجه من لتعبئة من مستودع شركة البريقة لتسويق النفط في المدينة إلى مستودع سبها، وذلك رفع المعاناة عن الجنوب الذي يعاني من انعدام المحروقات، تنفيذا للاتفاق بين المؤسسة الوطنية للنفط ونائب رئيس الحكومة عن الجنوب رمضان أبو جناح، معقبا: “لكن الميليشيات مستمرة في سياسة الإذلال والتركيع التي تمارسها ومن يقف خلفها”.

ونفى قشوط صحة ما تردده الأبواق الإعلامية الداعمة للميليشيات، التي ترجع عدم وصول قوافل الوقود إلى الجنوب بسبب صعوبة تأمينها، مردفا أن بيان غرفة عمليات الجنوب التابعة للجيش الوطني الليبي يدحض هذا الحديث، مضيفا أن قوات الجيش استوفت كل الإجراءات لحماية أرتال الوقود بعد التنسيق مع مؤسسة النفط، وبوجناح.

وقالت غرفة عمليات الجنوب، في بيان، إن مجموعات الحماية من كل الأطراف المعنية جاهزة لحماية قوافل الوقود من نقطة الانطلاق حتى وصوله إلى مستحقيه، موضحة أن الاتفاق الذي منعت تنفيذه الميليشيا نص على استمرار مرافقة مجموعات الحماية للقوافل خلال العودة كل حسب مكانه وحتى إيصالها إلى جهتها بأمان.

مؤامرات دولية تستهدف الجنوب

وقال الخبير الاستراتيجي الليبي العميد محمد الرجبان إن الجنوب عانى من انتشار التشكيلات المسلحة والإرهابيين خلال الأعوام الماضية، فتواجدت على أرضه قوات مرتزقة من التشاديين والسودانيين، الذين تحالفوا مع الميليشيات في الغرب الليبي، وأيضا ما يسمى بـ”قوة حماية الجنوب” التي يقودها علي كنه، والتي شكلتها حكومة السراج، وارتكبت “جرائم” بحق المدنيين في مرزق، إضافة إلى نشاط خلايا تنظيم داعش في بعض المناطق، وبعض المجموعات القبلية الخارجة عن القانون.

ولفت الرجبان إلى المؤامرات الدولية التي تحاك حول الجنوب، لإبقائه في حالة الفقر والتهميش والغياب الأمني، إضافة إلى تغييره ديمغرافيا وتبديل هويته، بما يمكن من السيطرة على مقدراته الكثيرة، مؤكدا أن الجيش الليبي قاتل خلال الأعوام الماضية بغية تطهيره من الإرهاب والمجموعات المسلحة الدخيلة عليه.

وتتجاوز مساحة إقليم فزان التاريخية أكثر من نصف مليون متر مربع، وهو غني بالموارد الطبيعية، إذ توجد به احتياطات واسعة من النفط، خصوصا في حوض مرزق وبمنطقة غات، إضافة إلى الثروات المعدنية، وأيضا الأراضي الجيدة الصالحة للزراعة، كما يمثل حوض الكفرة به المصدر الرئيسي للنهر الصناعي الذي يغذي بقية المناطق الليبية بمياه الشرب.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: