أخبار العالم

الجيش الإسرائيلي يعتزم توسيع عملياته في الضفة الغربية


وجاءت تصريحات رئيس هيئة الأركان الإسرائيلية خلال تفقده موقع عملية إطلاق النار جنوبي مدينة نابلس في الضفة الغربية، رفقة عدد من كبار ضباط الجيش الإسرائيلي.

وتواصل فرق عديدة من الجيش الإسرائيلي، بمساعدة أجهزة المخابرات والأمن العام “الشاباك”، البحث عن منفذي عملية إطلاق النار عند مفترق زعترة جنوبي مدينة نابلس.

وقد أسفر الهجوم عن إصابة ثلاثة إسرائيليين، وصفت جراحهم بين خطيرة جدا وخطيرة.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: “وصلت سيارة مشبوهة إلى مفترق الطرق وأطلقت النار باتجاه مدنيين إسرائيليين متواجدين في المكان”.

وأضاف: “ردّت قوات جيش الدفاع الإسرائيلي بإطلاق النار على السيارة المشبوهة التي هربت من مكان الحادثة”.

وقالت منظمة “نجمة داوود الحمراء” إنّها عالجت ثلاثة أشخاص في العشرينات من العمر ونقلتهم إلى المستشفى، أحدهم في حالة حرجة.

ولاحقاً، قال الجيش الإسرائيلي إنّ جنوده دخلوا قرية بيتا الواقعة جنوبي مدينة نابلس حيث ووجهوا بـ”أعمال شغب عنيفة” استُهدفوا خلالها بالحجارة والزجاجات الحارقة.

وأضاف أنّ “الجنود ردّوا باستعمال وسائل مكافحة الشغب وبإطلاق النار”، فيما أفادت مصادر أمنية فلسطينية أنّ ثلاثة أشخاص أصيبوا بالرصاص وجروحهم خطرة.

ولم يتبنّ أيّ تنظيم فلسطيني عملية إطلاق النار، لكنّ رئيس “مجلس يشع” الاستيطاني يغال دلموني ألقى باللوم على “السلطة الفلسطينية وأصدقائها في حماس”.

وفي وقت سابق الأحد، أُصيبت فلسطينية بجروح خطرة عند مفترق مستوطنة غوش عتصيون في جنوب الضفة الغربية بعد اقترابها من جنود إسرائيليين بشبهة أنها تحمل سكيناً.

وأظهرت لقطات فيديو الجنود وهم يطلبون منها أكثر من مرة التوقّف قبل إطلاق النار عليها.

وقد لفظت المرأة أنفاسها في وقت لاحق متأثرة بجروحها في مستشفى في القدس، وكشف مسؤولون فلسطينيون أنّ اسمها فهيمة الحروب وهي من مواليد عام 1961 ومن بيت لحم.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: