أخبار العالم

السعودية في حاجة إلى شهر «على الأقل» لتجاوز صدمة الهجمات على أرامكو

قالت مؤسسة «إس أند بي بلاتس» للمعلومات الاقتصادية، الثلاثاء 17 سبتمبر/أيلول 2019، إن السعودية ستحتاج لشهر على الأقل لتعوض نحو ثلاثة ملايين برميل نفط يومياً، أي نحو نصف الإنتاج الذي توقف بعد الهجوم على منشأتي نفط السبت 14 سبتمبر/أيلول.

وسجلت أسعار النفط ارتفاعاً الاثنين 16 سبتمبر/أيلول، بعد الهجوم على المنشآت النفطية السعودية الذي تسبب بانخفاض في الإمدادات في العالم، فيما يخيم الغموض على الأسواق العالمية حيال متى تستطيع المملكة الثرية استعادة إنتاج النفط بنفس الحجم مجدداً.

وأسفرت الهجمات السبت عن انفجارات أدت إلى اندلاع النيران في منشأتي بقيق، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، وخريص المجاورة حيث يوجد حقل نفطي كبير في شرق السعودية، ما أدى إلى توقف إنتاج 5,7 مليون برميل يومياً أي نصف إنتاج النفط السعودي أو 6% من الإنتاج العالمي. وحمّلت واشنطن إيران مسؤوليّة الهجوم.

إمدادات النفط السعودي ستتأخر أكثر من المتوقع

وقالت المؤسسة وهي مزود عالمي مستقل لبيانات المؤشرات السعريّة لأسواق الطاقة في بيان «عند هذه النقطة، يبدو أن نحو ثلاثة ملايين برميل من إمدادات الخام السعودي ستنقطع لشهر على الأقل».

ومن المقرر أن يعقد وزير النفط السعودي الأمير عبدالعزيز بن سلمان مؤتمراً صحفياً مساء الثلاثاء هو الأول منذ وقوع الهجمات، حيث يتوقع أن يقدم آخر مستجدات جهود بلاده لاستعادة الإنتاج المفقود.

وتنتج السعودية 9,9 مليون برميل يومياً، تصدر 7 مليون برميل يومياً منها معظمها للسوق الآسيوي.

وذكرت «إس أند بي بلاتس» أنّ «السعودية ستقول على الأرجح إن باستطاعتها إمداد زبائنها في شكل كامل، رغم أن ذلك يشكّل تحدياً مع مرور الوقت. أي إشارة لتأجيل أو تقليل الإمدادات ستؤدي لمزيد من ارتفاع الأسعار في الأسابيع والأشهر المقبلة».

وتابعت أنّ تهديد انقطاع طويل الأجل لإمدادات النفط السعوديّ يبرز نقص الطاقة الإنتاجية الفائضة في السوق، والتي تقدر بنحو 2,3 مليون برميل يومياً، تنتج الرياض معظمها.

وهم يسابقون الزمن لتفادي ارتفاع صاروخي للأسعار

وذكرت تقارير الإثنين أنّ المملكة ستستعيد فوراً على الأرجح ما يصل إلى 40% من الإنتاج المفقود، لكنّ خبراء قدموا آراء متعارضة بخصوص كم من الوقت ستحتاج السعودية لاستعادة الإنتاج لمستوى ما قبل الهجمات.

وأشعلت الأزمة المخاوف بخصوص اندلاع نزاع في منطقة الخليج الرابضة على برميل بارود وأثارت تساؤلات بخصوص الأمن في حقول النفط في أكبر مصدّر للنفط في العالم وكذلك بالنسبة لعدد من منتجي النفط في المنطقة.

وقال مركز أبحاث «كابيتال إيكونومكس» ومقره لندن إنّ احتياطي الخام العالمي، المقدرة بنحو 6,1 مليار برميل، ينبغي أنّ يكون قادراً على تعويض الإنتاج المفقود.

وأوضح أنه إذا استطاعت السعودية استعادة كامل إنتاجها بحلول الأسبوع المقبل، ستنخفض أسعار النفط سريعاً إلى نحو 60 دولاراً للبرميل.

لكن إذا استمرت جهودها أشهراً واستمرت التوترات، فقد يصل سعر خام برنت إلى 85 دولاراً للبرميل.

وبلغت أسعار خام برنت الثلاثاء أكثر من 68 دولاراً للبرميل في شكل طفيف ما يمثل تراجعاً بسيطاً بعد أن شهدت أسعار النفط ارتفاعاً بنسبة 20% الإثنين، مسجلة أكبر ارتفاع خلال الجلسة نفسها منذ 1991 وحرب الخليج.

وأعلن الحوثيون المدعومون من إيران مسؤوليتهم عن هجمات السبت لكن واشنطن قالت إن إيران تقف وراءها وهو ما رفضته طهران.

الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق