تقنيات وتكنولوجيا

السمنة ولقاح فايزر.. دراسة طبية تحمل “خبرا سيئا”


وبحسب صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن باحثين إيطاليين قاموا بقياس الأجسام المضادة التي حصل عليها موظفو الصحة الملقحون في إيطاليا، من أجل تقييم المناعة التي تحققت لديهم.

وأظهرت النتائج أن موظفي الصحة الذين يعانون السمنة أنتجُوا نصف عدد الأجسام المضادة في أجسامهم، مقارنة بزملائهم الذين يتمتعون بصحة ولياقة جيدتين.

ويقول الباحثون إنه من المبكر أن نعرف كيف سيؤثر هذا التفاوت في عدد الأجسام المضادة على الوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وربما يصبح الأشخاص الذين يعانون السمنة في حاجة إلى جرعة إضافية أخرى، إلى جانب الجرعتين المعتمدتين، من أجل ضمان فعالية التطعيم ضد العدوى المسببة لمرض “كوفيد-19″.

وتأتي هذه التحذيرات العلمية فيما كشفت دراسات طبية سابقة أن السمنة تزيد عرضة المصابين بكورونا للوفاة بنسبة 50 في المئة مقارنة بغيرهم.

في المنحى ذاته، تزيد السمنة من احتمال دخول المصاب إلى المستشفى بـ113 في المئة مقارنة بمريض “كوفيد-19” الذي لا يعاني زيادة في الوزن.

ومن الناحية الصحية، يجري تعريف السمنة بتجاوز ما يعرف بـ”مؤشر كتلة الجسم” أي “Body mass Index” لـ30.

 ويجري تقدير هذا الرقم، أي مؤشر كتلة الجسم، استنادا إلى طول ووزن كل شخص على حدة.

وربما تكون هذه المخاطر محدقة بمن يعانون السمنة، لأنهم أكثر عرضة للإصابة بأمراض مثل السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم.

وتؤدي النسبة العالية من الدهون في الجسم إلى إحداث تغييرات في عملية “التمثيل الغذائي” أو ما يعرف بـ”الميتابوليزم”، مثل مقاومة الأنسولين والالتهاب، وهذا الأمر يزيد من عجز الجسم على مقاومة العدوى.

وعندما يحدث هذا المستوى من الالتهاب، ولو كان محدودا، فإنه يؤدي إلى إضعاف استجابة الجهاز المناعي، بما في ذلك، ما تقوم به الخلايا “التائية” و”البائية”.

وهذه الخلايا “التائية” والخلايا اللمفية “البائية” هي التي تتولى تحفيز الاستجابة المناعية في الجسم بعد أخذ التطعيم ضد الفيروس.

وفي وقت سابق، كشف باحثون أن نجاعة لقاح الإنفلونزا الموسمية وسط من يعانون السمنة لا تتجاوز النصف مقارنة بمن يتمتعون بوزن صحي. 



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق