منوعات

الشاب العراقي علي عادل يكشف كواليس “فيديو سطح المبنى”


وذكر عادل، في حوار مع “سكاي نيوز عربية”: “فرحت لأنه رد علي المسؤول الأميركي، في الحقيقة لم أكن أتوقع أن يرد علي لأنه صارت عندي 4 فيديوهات وجهت فيها رسائل لجو بايدن من دون أن يتلقى أي رد”.

وتابع: “لست مهتما بالذهاب إلى أميركا، الأهم عندي أوصل صوتي للعالم”.

وعن كواليس الفيديو الذي انتشر كالنار في الهشيم خلال ساعات قليلة، كشف عادل: “صورت المقطع بعفوية، وبالتزامن مع ذلك كانت الكهرباء منعدمة وسط دوي طلقات نارية من حولي في منطقة قريبة”.

وتابع: “في حال حدث لقاء مع المسؤول الأميركي لن أحكي عن أموري الشخصية، بل سأحكي عن حال الشباب العراقيين كلهم، لا شوارع لا كهرباء لا وظائف..”

وختم حديثه مع “سكاي نيوز عربية” بالقول: “صارت مسؤوليتي كبيرة لازم أتعمق وأعرف أكثر عن معاناة العراقيين.. الله يوفقنا حتى نوصل صوتنا لكل العالم وصوت معاناة العراقيين وإن شاء الله يصير العراق أفضل دولة في العالم”.

وكان القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى جو هود، علّق على فيديو عادل، بالقول: “حبيبي علاوي لا ترمي نفسك من السطح رجاءً، فنحن في الولايات المتحدة نحبك، لا تقفز، أنا لست جو بايدن، أنا جو هود، أنا مسؤول الشرق الأوسط في وزارة الخارجية في واشنطن، الحياة ثمينة ومن الممكن أن نجعلها أفضل سوية للعراقيين والأميركيين، نحن نساعدكم في قتال داعش وإعادة بناء العراق، العراق يحتاجك لا تقفز، بل انتخب، صوتك مهم من أجل العراق، لا أستطيع أن أدعوك إلى أميركا الآن بسبب كورونا لكن كلي أمل أن ألتقي بك عندما أزور العراق وأن نأكل الباجة سوية، حبيبي علاوي نحن نحبك.. عيد مبارك كل عام وأنتم بخير”.

ويشتهر الشاب اليافع عادل بمقاطع الفيديو التي يبثها ويوجهها عادة للرؤساء والمسؤولين الأميركيين، شارحا فيها معاناته كعراقي من تردي الأوضاع الأمنية والخدمية والمعاشية في العراق، وذلك بأسلوب ساخر بسيط وجذاب، يرسم البسمة رغم عمق المعاناة وهولها، ويعبر عن الألم بطريقة ظريفة وملفتة.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: