منوعات

الطفل العراقي لم يمت من البرد.. “وسائل التواصل” تقع في الفخ


وراح كثيرون يبدون تأثرهما بما حل بالطفل، وصب فريق آخر جام غضبهم على فساد الساسة في العراق الذي أفضى إلى شيوع الفقر والجوع في البلاد.

لكن مهلا، هل الفيديو حقيقي؟ هل توفي الطفل أصلا؟ الحقيقة هي لا.

بداية، تناقضت الروايات التي تناقلها رواد موقع التواصل، فالبعض قال إن الحادثة وقعت في البصرة والبعض الآخر قال إنها تمت في بغداد.

ويظهر الفيديو المنتشر على شبكات التواصل والمرفق بموسيقى حزينة عددا من العسكريين والمدنيين الذين يتحدثون مع طفلين ملقين عن الأرض،

وكانت لهجة الجنود عراقية في بعض المقاطع الغير واضحة المعالم.

 لكن بعد بحث بسيط، تبين أن الفيديو منتشر منذ أكثر من عام، وتحديد في 5 ديسمبر 2019، على قناة في موقع “يوتيوب” تعود إلى صحفي يدعى “أبو الفقار الطراز”، ولم يشر الصحفي حينها لا من قريب أو بعيد إلى وفاة الطفل بسبب البرد. 

وكان كل ما في الأمر أن الطفلين غالبهما النعاس في منطقة صناعية قرب مدينة البصرة، جنوبي العراق، بعد يوم شاق من العمل في منطقة صناعية يطلق عليها حمدان.

ومع ذلك، قصتهما تثير الشفقة، فما الذين يجبر طفلين في مقتبل العمر على العمل في الشوارع، في بلد يطفو على بحر من النفط.

ونقلت شبكة “أن أر تي” العراقية المحلية عن مدير إعلام البصرة، العميد باسم المالكي، قوله إن لا صحة للمقطع المصور الذي يتحدث عن وفاة الطفل.

وقال المسؤول الإعلامي لصحة البصرة للشبكة ذاتها إن الدائرة لم تسجل أي وفاة خلال اليومين الماضيين في منطقة صناعية حمدان، كما اشيع في منصات التواصل”.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق