رياضة حول العالم

العرب في أبطال إفريقيا.. من يرحل ومن يبقى؟


ومن المقرر أن تقام مواجهات الجولة الرابعة من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا، يوم 16 مارس الجاري حيث يحل الأهلي المصري ضيفا على فيتا كلوب الكونغولي، بينما يستقبل الهلال السوداني شباب بلوزداد الجزائري، ويرحل الوداد البيضاوي المغربي لمواجهة حوريا كوناكري، بينما يستقبل مولودية الجزائر ضيفه تونغيث السنغالي، ويحل الترجي الرياضي التونسي ضيفا ثقيلا على الزمالك المصري، وأخيرا يواجه المريخ السوداني مضيفه سيمبا التنزاني على ملعب الأخير.

الوداد والترجي على وشك التأهل

لا شك أن أفضل الفرق العربية في دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا بعد مرور ثلاثة جولات، هو الوداد البيضاوي المغربي الذي يحتل صدارة المجموعة الثالثة برصيد 9 نقاط محققا العلامة الكاملة من مبارياته الثلاث الأولى، حيث جاء جدول ترتيب المجموعة بعد نهاية الجولة الثالثة كالآتي: الوداد برصيد 9 نقاط، حوريا كوناكري 4 نقاط، كايزر تشيفز 4 نقاط، بيترو أتلتيكو بدون نقاط.

ويحتاج الوداد البيضاوي المغربي، لحصد النقاط الثلاث أمام حوريا الغيني في مواجهة الجولة الرابعة من دور المجموعات والتي ستجمعه بحوريا الغيني على ملعب الأخير، لضمان التأهل بشكل رسمي إلى دور ربع النهائي برصيد 12 نقطة، وهو عدد النقاط التي لا يمكن أن يصل لها حوريا الغيني أو كايزر تشيفز الجنوب إفريقي.

وفي المجموعة الرابعة يتصدر الترجي التونسي، جدول الترتيب برصيد 7 نقاط بعد مرور ثلاثة جولات، حيث ثأر من الزمالك لخسارته في نهائي كأس السوبر الإفريقي وخروجه على يد الفارس الأبيض من دور ربع نهائي النسخة الماضية، بالفوز عليه بثلاثية مقابل هدف على ملعب استاد رادس الأولمبي.

ويتوجب على الترجي هزيمة الزمالك في الجولة الرابعة المقررة مساء 16 مارس الجاري، لحسم التأهل رسميا لدور المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا، وسينهي التعادل حلم التأهل للجولة السادسة، حيث يحتاج الترجي للفوز أو التعادل أمام تونغيث السنغالي للتأهل مباشرة.

وفي نفس المجموعة يواجه الزمالك ومولودية الجزائر حظوظا متفاوتة للتأهل إلى دور الثمانية من البطولة، وإن كانت أقرب على ترتيب المجموعة إلى الفريق الجزائري حيث جاء الترتيب بعد مرور ثلاثة جولات كالآتي: الترجي 7 نقاط ، المولودية 5 نقاط، الزمالك نقطتين، تونغيث نقطة واحدة.

مولودية الجزائر

ويملك مولودية الجزائر رفاهية تحديد مصيره بنفسه في المراحل المقبلة من دور المجموعات، حيث أن فوز الفريق في الجولات الثلاث المقبلة يعني تأهله لدور الثمانية، حيث سيصل الفريق الجزائري وفقا لهذه الفرضية إلى النقطة الرابعة عشرة.
السيناريو الآخر هو فوز مولودية الجزائر على تونغيث السنغالي في الجولة الخامسة، وتعادل أمام أحد فريقي الزمالك أو الترجي التونسي، ليصبح مجموع نقاط الفريق 12 نقطة، وهو المجموع الذي لن يصل له الزمالك حتى لو فاز في جميع جولاته.

الزمالك المصري

الفرصة الأولى والأضمن لدى وصيف النسخة السابقة من البطولة، في التأهل لدور ربع النهائي، هي الفوز في مبارياته المقبلة وبهذا يحصد الفارس الأبيض تسع نقاط ويرفع رصيده إلى النقطة 11، ويتأهل بشكل رسمي.

السيناريو الثاني هو تأهل الزمالك عند تسعة نقاط من وجود شرطين، الأول هو حصد سبعة نقاط، عن طريق الفوز على تونغيث السنغالي والترجي التونسي، والتعادل الإيجابي مع المولودية بالجزائر، ليرفع رصيده إلى تسعة نقاط، مع خسارة مولودية الجزائر لإحدى مبارياته أمام تونغيث أو الترجي، ليتجمد رصيد الفريق الجزائري عند 9 نقاط، وهنا يصعد “أبناء ميت عقبة” عن طريق تفوقهم في المواجهات المباشرة.

وأخيرا يملك الزمالك فرصة ضعيفة للتأهل، عند الوصول إلى 8 نقاط بشرطين، الأول فوز الزمالك أمام الترجي التونسي والخسارة أمام تونغيث السنغالي أو العكس، وهنا سيصل رصيد الأبيض إلى 5 نقاط، وسيكون الفريق مطالبا بالفوز ليس غيره على المولودية بالجزائر ليحصد 6 نقاط فقط ويرفع رصيده إلى النقطة 8 ولكن هذا السيناريو مشروط بخسارة المولودية أمام الترجي أو تونغيث ليتوقف رصيده عند النقطة 8 ولكن وصيف بطل إفريقيا سيتأهل عن طريق المواجهات المباشرة.

النادي الأهلي

الأهلي حامل لقب البطولة، لديه فرص جيدة في التأهل لدور الثمانية في حال فوزه بجميع المباريات المتبقية له في دور المجموعات، أمام سيمبا التنزاني بالقاهرة والمريخ السوداني في السودان وفيتا كلوب في الكونغو، وهي الفرصة المضمونة لكتيبة المدرب الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني، لأن الأحمر في هذه الحالة سيصل إلى 13 نقطة، ووقتها يتساوى مع سيمبا التنزاني، حال فوزه على المريخ وفيتا كلوب، وستحكم المواجهات المباشرة صاحب الصدارة بالمجموعة الأولى.

ويمكن للأهلي التأهل حال وصوله إلى النقطة 11، بعد الفوز على سيمبا التنزاني بالقاهرة والمريخ بالسودان، والتعادل أمام فيتا كلوب في الكونغو، ولكن المارد الأحمر سيكون بحاجة إلى خسارة فيتا كلوب في إحدى مبارياته أمام سيمبا أو المريخ، ليتجمد رصيده عند 8 نقاط. 

وهناك وضعان دراميان، الأول وصول الأهلي إلى النقطة التاسعة بعد تعادل في المباراتين خارج أرضه مع فيتا كلوب الكونغولي والمريخ السوداني والفوز أمام سيمبا التنزاني في القاهرة، وهنا سيكون بطل دوري أبطال إفريقيا بحاجة لخسارة فيتا كلوب إحدى مبارياته ليتوقف رصيده عند النقطة 8. 

كذلك قد يصل الأهلي إلى النقطة الثامنة بالخسارة في إحدى مبارياته بالجولات الثلاث المتبقية من دور المجموعات، والفوز في أخرى والتعادل في مثلها، ليحصد الأحمر ثمانية نقاط، وهنا يتأهل الشياطين الحمر بشرط خسارة سيمبا التنزاني مباراتين من الثلاث مباريات المتبقية ليتوقف رصيده عند النقطة 7.

أمل ضعيف للمريخ السوداني

المريخ السوداني يتذيل المجموعة الأولى برصيد نقطة واحدة فقط من خسارة أمام الأهلي في الجولة الأولى بثلاثية نظيفة، وهزيمة أمام فيتا كلوب الكونغولي في الجولة الثانية بأربعة أهداف مقابل هدف، وأخيرا التعادل أمام سيمبا التنزاني سلبيا دون أهداف في المرحلة الثالثة من دور المجموعات.

ويحتاج المريخ السوداني إلى الفوز في المباريات الثلاث المتبقية بدور المجموعات أمام سيمبا في تنزانيا والأهلي في السودان وفيتا كلوب في الكونغو.
وإن فاز المريخ في الثلاث مباريات سيصل إلى النقطة العاشرة ويتأهل حال الفوز على الأهلي بأربعة أهداف أو تعثر سيمبا التنزاني في مبارياته الثلاث المقبلة.

فرص متساوية للهلال السوداني وشباب بلوزداد

وفي المجموعة الثانية تعادل الهلال السوداني سلبيا أمام مضيفه شباب بلوزداد الجزائري، ضمن إطار منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات والتي أسفرت عن الترتيب الآتي بعد فوز صن داونز الجنوب إفريقي بهدفين مقابل هدف أمام تي بي مازيمبي الكونغولي.
وجاء ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور ثلاثة جولات: صن داونز 9 نقاط، الهلال نقطتين، شباب بلوزداد نقطتين، مازيمبي نقطتين.

ويحتاج الهلال السوداني إلى الفوز أمام شباب بلوزداد الجزائري في السودان بالجولة الرابعة من دور المجموعات، بالإضافة إلى تحقيق الانتصار أمام صن داونز الجنوب إفريقي وتي بي مازيمبي الكونغولي، ليصل رصيد الهلال إلى النقطة الحادية عشر للتأهل بشكل رسمي.

وعلى نفس الطريق، يحتاج شباب بلوزداد الجزائري لتحقيق العلامة الكاملة أمام الهلال السوداني على ملعب الأخير، في الجولة الرابعة وأيضا هزيمته لصن داونز وتي بي مازيمبي، لاسيما أن الفرق الثلاث (الهلال – تي بي مازيمبي- شباب بلوزداد) يمتلكون نفس الرصيد بنقطتين في الترتيب الحالي للمجموعة الثانية.

حظوظ الفرق العربية بأعين الخبراء

وللحديث عن فرص الفرق العربية في التأهل لثمن نهائي دوري أبطال إفريقيا، استطلع موقع “سكاي نيوز عربية” آراء كل من خالد بيومي أحد أبرز النقاد الرياضيين في الوطن العربي، والنجم عبد المنعم شطة لاعب السوداني الأهلي الأسبق، بالإضافة إلى هشام يكن قلب دفاع الزمالك الأسبق.

وتحدث النجم السوداني شطة قائلا: “مباراة الأهلي المقبلة أمام فيتا كلوب الكونغولي حاسمة في تأهل الفريق للدور التالي، وأرى أن الفريق مع موسيماني يلعب على البطولة وليس فقط التأهل فقط”.

وبشأن موقف المريخ والهلال السودانيين أوضح شطة: “موقف المريخ والهلال متأزم جدا بعد تغيير المدربين، وفرصهم في التأهل صعبة، فالمريخ معه الأهلي في المجموعة الأولى، والهلال معه شباب بلوزداد الجزائري، الذي أرى فرصته في التأهل جيدة”.

وتابع نجم الأهلي الأسبق بشأن موقف الوداد البيضاوي المغربي والترجي والزمالك وكذلك مولودية الجزائر: “الوداد البيضاوي الأفضل بين كل الفرق العربية لأنه حصد النقاط من أول ثلاثة جولات، والزمالك موقفه صعب للغاية وعليه الفوز في جميع مبارياته ولكن حال انسحاب الفريق السنغالي تونغيث فإن فرص الفريق، ستكون جيدة جدا”.

وبيّن شطة: “فرصة الترجي التونسي قوية في التأهل عن المجموعة الرابعة وأيضا مولودية الجزائر، ولكن بشكل عام أرى أن المرشح الأول لبطولة العام الحالي هو الأهلي المصري بسبب موسيماني الذي يلعب على البطولة دائما”.

من جانبه أكد هشام يكن قلب دفاع الزمالك ومنتخب مصر الأسبق، أن حظوظ الأهلي والمريخ في التأهل عن المجموعة الأولى ضعيفة للغاية، مشيرا إلى أن الأحمر لديه فرصة تأهل بنسبة عشرين في المئة، وعليه الفوز في جميع مبارياته المقبلة إذا ما أراد التأهل دون حسابات أخرى.

وأوضح مدافع الزمالك السابق: “فرص الهلال السوداني وشباب بلوزداد الجزائري، في التأهل عن المجموعة الثانية صعبة جدا، والوداد البيضاوي حسم بشكل كبير التأهل عن المجموعة الثالثة وأراه مختلفا عن الموسم الماضي”.

واسترسل بشأن حظوظ الزمالك قائلا: “الزمالك سيتأهل بنسبة 50 في المئة ولكن عليه الفوز على الترجي التونسي في مصر لأن الفريق التونسي ليس شرسا مثل قوة مولودية الجزائر على ملعبهما، بالإضافة إلى الفوز بالطبع أمام تونغيث السنغالي، وبشكل عام الترجي سيتأهل عن المجموعة الرابعة وتبقى المنافسة بين الزمالك والفريق الجزائري”.

وبدوره يرى خالد بيومي أن فرص الأهلي والزمالك أصبحت صعبة، ولكن ليس هناك مستحيل في كرة القدم، موضحا: “الأهلي والزمالك قادران على التأهل لدور الثمانية لأنهم يمتلكان أفضل عناصر موجودة في القارة السمراء، الفكرة فقط في أن على اللاعبين الإيمان بقدرتهم على التأهل”.

وأكمل بيومي: “الأندية العربية لديها كل الحظوظ، وإن كانت متفاوتة، فالمريخ السوداني الذي أقال مديره الفني، مستواه غير جيد، وأعتقد أن الهلال سيكون لديه فريق جيد مع مرور الوقت والاستثمار في لاعبين جدد”.

وأردف بشأن فرص مولودية الجزائر: “المولودية فريق استطاع أن يجمع 5 نقاط وفرصته حاليا من الممكن أن تكون في السماء، وهم أفضل من أندية عربية كثيرة”.

وبشأن حظوظ الترجي التونسي علق بيومي: “الترجي الفريق الأكثر استفادة من سوء مستوى الزمالك بالفوز عليه، ومن الممكن أن يكون الترجي الأقرب للصعود نظرا لفارق النقاط”.

واختتم بيومي تصريحاته متحدثا عن مستوى الوداد المغربي: “الوداد المغربي أكثر الأندية العربية إقناعا، فريق أعد بشكل جيد، ويمتلك لاعبين مميزين، وخبرات عالية. التأهل ليس في حسابات الوداد لأن الباقي نقطة وحيدة، وإنما تحقيق اللقب وهم يمتلكون كل شيء لتحقيق ذلك”.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق