تقنيات وتكنولوجيا

“الكائن القاتل” يظهر بعد 160 مليون عام


وقال الباحثون في جامعة تشيلي إن البليوصور كان من الزواحف التي عاشت قبل نحو 160 مليون عام، وكان يتمتع بعضة أقوى من عضة التيرانوصور ركس.

وهذه الحفريات ثاني أقدم حفريات يجري تسجيلها لهذا النوع من الكائنات في نصف الكرة الجنوبي.

وصحراء أتاكاما الشاسعة في تشيلي كانت يوما ما مغمورة إلى حد كبير بمياه المحيط الهادئ، وهي الآن برمالها وصخورها صحراء جرداء أشبه بسطح القمر، وتضم أجزاء لم تتعرض لمياه الأمطار لسنوات.

وكان زاحف البليوصور يسيطر على المنطقة برأسه الكبير، ووجهه الممدود، وعنقه القصيرة وأسنانه الحادة، إلى جانب جسمه ذي التركيبة الهيدروديناميكية، وأطرافه التي تشبه الزعانف.

وعثر العلماء، في موقعين من حوض نهر لوا، قريبا من مدينة كالاما التي تشتهر بأعمال التنقيب، على بقايا فك وسن وطرف من الأطراف لهذه الكائنات التي “تشبه بيئيا” الحيتان القاتلة.

وقال رودريغو أوتيرو، عالم الحفريات بجامعة تشيلي، كبير الباحثين في الدراسة، إن الكشف سيسهم في مساعدة العلماء على سد الثغرات في نظرية التطور.

وقال أوتيرو إنه يُعتقد أن إجمالي طول الحفرية يتراوح ما بين 6 إلى 7 أمتار. ويبلغ طول الجمجمة نحو المتر، وبها أسنان يبلغ طولها ما بين ثمانية إلى عشرة سنتيمترات تقريبا.

ونشرت الدراسة في مجلة (علوم الأرض في أميركا الجنوبية) في أوائل سبتمبر الجاري.

 



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق