أخبار العالم

المغرب.. تدابير صارمة لاحتواء تفشي “كورونا”


وعلى الرغم من التدابير التي اتخذتها المغرب لكبح فيروس كورونا المستجد، فقد سجلت المملكة  أكثر من 110 آلاف حالة إصابة إيجابية منذ مارس، وبلغ عدد الوفيات 2041.

وكان المغرب قد اتخذ إجراءات الإغلاق لأول مرة في 20 مارس، لكنه خفف القيود تدريجيا. مع ذلك، فقد أدت الزيادة الأخيرة في الإصابات إلى فرض تدابير هادفة.

مراكش، وهي وجهة سياحية رئيسية، في أزمة شديدة، في حين أن عمليات تفتيش الشرطة هي جزء من المشهد في الدار البيضاء، تلك القوة الاقتصادية للبلاد التي تضررت بشدة.

توجد الشرطة في الأسواق والشوارع والشواطئ المغلقة، مع مرور المركبات العسكرية من حين لآخر. إنها إشارة للمواطنين لاحترام أوامر الدولة الصارمة لاحتواء الفيروس. وفقا لأسوشيتد برس.

في مدينة طنجة الشمالية، تم نشر آليات عسكرية الشهر الماضي للمساعدة في تطبيق الإجراءات هناك. وتوقف التنقل بين المدينة والمناطق الأخرى، كما هو الحال في الدار البيضاء باستثناء التراخيص الاستثنائية.

 في الدار البيضاء، تم اتخاذ إجراءات صارمة لمنع الناس من مغادرة المدينة. يقول كريم الإدراني، قائد منطقة الفداء، إن الشرطة في الحظر تركز على سيارات الأجرة والحافلات والشاحنات وسيارات الإسعاف الخاصة، والمركبات التي يستخدمها أولئك الذين يحاولون التسلل خارج المدينة.

في العاصمة الرباط تنتشر الشرطة عند المداخل والمخارج – رغم أن المدينة ليست مغلقة.

مع ذلك، يُطلب من ركاب المركبات التي تغامر بالدخول إلى المدينة إظهار إثبات الإقامة، أو تقديم تصريح في حالة السفر من مكان آخر، وخاصة المدن المغلقة، أو المخاطرة بغرامات.

من جانبه، قال مدير علم الأوبئة بوزارة الصحة، محمد ليوبي، خلال ندوة عبر الإنترنت إنه يتوقع أن يتفاقم الوضع خلال فصل الشتاء مع تداخل موسم الإنفلونزا مع جائحة كوفيد-19.

وأضاف ليوبي “من المتوقع أن يصل العديد من المستشفيات ومواقع الاختبار لفيروس كورونا إلى طاقتها الاستيعابية.. سيؤثر الوضع أيضا على قدرة السلطات الصحية على إجراء تحقيقات الحالة وضمان متابعة الاتصال ورصد المرضى المعالجين في المنزل”.



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق