أخبار العالم

انتخابات سوريا.. 157 مركزا في محافظة الحسكة وسط مقاطعة “قسد”


ووفق اللجنة القضائية الفرعية للانتخابات في محافظة الحسكة، فقد تم تخصيص 157 مركزا انتخابيا للاقتراع في كلتا المدينتين.

وأوضحت اللجنة القضائية الفرعية للانتخابات في المحافظة أن المراكز الانتخابية، وعددها 157 مركزا وزعت كالتالي: 69 مركزا انتخابيا في الحسكة، و88 مركزا في القامشلي، حيث تم أخذ الظروف الأمنية واعتبارات التوزع الجغرافي والديمغرافي للمواطنين، بنظر الاعتبار، بحسب اللجنة الفرعية المشرفة على الانتخابات في الحسكة.

وكان وزير الخارجية والمغتربين السوري فيصل المقداد، قد أبدى عشية بدء العملية الانتخابية، امتعاضه من قيام قوات سوريا الديمقراطية (قسد) بمنع إجراء الانتخابات الرئاسية في مناطق شمال شرق سوريا، قائلا: “تسمي نفسها قوات سوريا الديمقراطية، وتمنع السوريين من ممارسة حقهم الديمقراطي، بانتخاب رئيس الجمهورية”.

وعقب هذا الموقف، بادر مجلس سوريا الديمقراطية (مسد) وهو بمثابة الجناح السياسي لقوات “قسد” إلى إصدار بيان، مؤكدا أنه أعلن “مرارا أنه غير معني بأية انتخابات، لا تحقق أهداف السوريين في حياتهم وحقوقهم وحضورهم السياسي، ولن يكون طرفًا ميسرا لأي إجراء انتخابي يخالف روح القرار الدولي 2254”.

وخلص بيان “مسد” للقول: “إننا في مجلس سوريا الديمقراطية، نؤكد أننا لن نكون جزءا من عملية الانتخاب الرئاسية ولن نشارك فيها، وموقفنا ثابت، وهو لا انتخابات قبل الحل السياسي، وفق القرارات الدولية، والإفراج عن المعتقلين، وعودة المهجرين، ووضع أسس جديدة لبناء سياسي خال من الاستبداد، ومن سيطرة قوى سياسية واحدة، وفي جو ديمقراطي تعددي، يعترف بحقوق المكونات السورية، على قدم المساواة، دون تمييز أو إقصاء”.

وتعرف المناطق الشمالية الشرقية من سوريا، بمواردها الطبيعية الوفيرة، فهي بمثابة سلة الغذاء وبحر الطاقة في البلاد، حيث تتركز غالبية الإنتاج السوري من النفط والغاز، إلى جانب المحاصيل الزراعية الاستراتيجية، من قمح وقطن وشعير وعدس، مما يجعل من إشراكها في العملية الانتخابية هدفا ثمينا لدمشق، الأمر الذي تحقق جزئيا، وليس على نطاق واسع، بفعل مقاطعة الإدارة الذاتية، التي تسيطر على معظم تلك المناطق، المقدرة مساحتها بنحو ربع مساحة سوريا للانتخابات الرئاسية.

ووفق مختلف المؤشرات والمعطيات بحسب المراقبين، فإن الرئيس السوري الحالي بشار الأسد، سيفوز بولاية جديدة لمدة 7 أعوام مقبلة، علما بأنه يواجه “منافسة رمزية” من المرشحين محمود مرعي وعبد الله عبد الله.

وكان الأسد قد فاز في آخر انتخابات رئاسية جرت في العام 2014، بنسبة تفوق 88 بالمئة من الأصوات.

تجدر الاشارة إلى أن الانتخابات الرئاسية السورية هذه، هي ثاني انتخابات من نوعها، تجري في سوريا في ظل الحرب الطويلة التي تعصف بالبلاد، ودمرت مختلف بناها التحتية، ومرافقها الإنتاجية الحيوية.

وأودت الحرب بحياة ما يقارب نصف مليون سوري، فيما خلفت مئات آلاف الجرحى والمصابين، فضلا عن تشريد وتهجير نحو نصف عدد السكان (قرابة 13 مليون نسمة) داخليا وخارجيا.

وقد فتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح اليوم، منذ الساعة 07:00 بالتوقيت المحلي (04:00 ت غ)، حيث عرض التلفزيون السوري، لقطات لطوابير طويلة من الناخبين، أمام بعض تلك المراكز في عدد من المناطق السورية المختلفة.

وسيستمر التصويت حتى الساعة 19:00 (16:00 ت غ) على أن تصدر النتائج، خلال يومين من إغلاق صناديق الاقتراع مساء اليوم.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: