أخبار العالم

انهيار في مسجد السلطان حسن.. والسلطات المصرية تكشف السبب

وقال طلعت في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن الانهيار حدث الساعة الحادية عشرة صباحًا بتوقيت القاهرة، مما دفع المسؤولين إلى إغلاق المسجد أمام المصليين حفاظًا على سلامتهم.

وأوضح طلعت أن قبة الوضوء التي تسمى بالقبة الفوارة أيضًا تتكون من “رفرف” دائري مكون من ثماني أضلاع، أحد هذه الأطلاع سقط بفعل عوامل التعرية، وهو ما تسبب بالانهيار الذي شهدته القبة.

ويلفت المسؤول المصري إلى أن هذه القبة رُممت عام 1902 من قبل لجنة حفظ الآثار العربية، وعمر الضلع الذي سقط من عمر الترميم؛ حيث تم اتباع تقنيات الترميم المستخدمة في ذلك الوقت، وهي عبارة عن طبقتين من الخشب بداخلهما حشو.

ولدى سؤاله عنه دور أعمال الصيانة في حماية القبة من الانهيار، أشار رئيس قطاع الآثار الإسلامية إلى أن المسؤولين لم يستطيعوا رصد تهالك حالة الأضلع لأن الحديد الداخلي هو الذي تفكك، ولا يمكن ملاحظته بالعين المجردة.

ويقول طلعت إنه توجه بصحبة فريق من المهندسين والمرممين إلى المسجد، وتم إعداد تقرير إنشائي، للتأكد من سلامة القبة؛ مرجحًا أن تتم أعمال الترميم خلال ثلاث أيام.

وتجدر الإشارة إلى مسجد السلطان حسن أحد أهم مساجد مدينة القاهرة؛ إذ تزين صورته العملة المصرية من فئة ماة جنيه، وزاره العديد من الشخصيات الشهيرة على رأسهم الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما، وبصحبته وزيرة خارجيته هيلاري كلينتون وسفيرة الولايات المتحدة بمصر آنذاك آن باترسون، خلال زيارتهم الرسمية إلى مصر عام 2009.

وأنشئ المسجد على قطعة أرض كانت تعرف باسم “سوق الخيل” فى ميدان الرميلة، تلك المنطقة التى تقع حاليًا فى ميدان صلاح الدين والسيدة عائشة.

وكان السلطان الناصر محمد بن قلاوون قد بنى عليها قصراً ضخماً ليسكنه أحد أمرائه المقربين، وهو يلبغا اليحياوى، وعندما شرع السلطان حسن فى بناء جامعه سنة 1356م، هدم القصر وما حوله، وكلف إنشاؤه أموالاً طائل.

وذكرت بعض الروايات أن التكلفة قاربت 750 ألف دينار من الذهب، حتى إن السلطان كان يبدو عاجزًا عن إتمام بنائه، وقال إنه لولا الخشية من القول بأنه عجز عن إتمام بناء بناه، “لتركته بناء هذا الجامع من كثرة ما صرفت عليه”، بسبب ضخامة البناء وشموخه، واتساع مساحته.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: