منوعات

“برج الجماجم”.. اكتشاف مرعب جديد لأشخاص “تمت التضحية بهم”


ويأتي اكتشاف “برج الجماجم” الجديد، بعد أن كان العلماء قد اكتشفوا في وقت سابق قرابة 500 جمجمة في نفس الموقع، وفقا للمعهد الوطني للأنثروبولوجي والتاريخ في المكسيك.

وعثر العلماء على البرج في منطقة نائية قرب ميكسيكو سيتي، ويمثل عرفا “مرعبا” مارسه زعماء الأزتيك، وهو تجميع جماجم الأشخاص الذين يتم التضحية بهم بطريقة استعراضية بحيث تظل باقية للذكرى.

ووفقا للعلماء، فإن الجماجم تعود إلى ما بين عامي 1486 و1502، وعثر عليها فيما كان يعرف باسم مدينة تينوختيتلان.

وتم العثور على جماجم الأشخاص الذين تمت التضحية بهم، على عمق 3.2 مترا تحت الأرض، وبعضها لنساء وأطفال.

واعتبر الأزتيك أن كومة الجماجم الضخمة “علامة على قوة وهيبة مدينة ما قبل الاستعمار الإسباني”.

ودمر الغزاة الإسبان مدينة تينوختيتلان، ورصفوا أنقاضها بعد احتلالهم للمدينة عام 1519.

يذكر أن عملية التنقيب في هذه المنطقة الأثرية بالمكسيك التي بدأت عام 2015، كشفت أسرارا قيمة عن حضارة الأزتيك التاريخية.



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق