منوعات

بقرار حكومي.. فصل المفكر المغربي سعيد ناشيد من وظيفته


وكان الكاتب والباحث المغربي سعيد ناشيد، المهتم بقضايا التجديد الديني والباحث في الإسلام السياسي، قد نشر، يوم الاثنين، تدوينة على حسابه بموقع فييسبوك، يقول فيها إنه أصبح بلا عمل أو مصدر رزق، ويشرح فيها حيثيات تعرضه للفصل من دون أن يتلقى أي إنذار أو تنبيه، وعزا ما تعرض له إلى مواصلته الكتابة والنشر، فيما لا يمكنه أن يؤدي وظيفته بسبب ظروف صحية.

في غضون ذلك، أشار قرار العزل إلى ما اعتبر تقصيرا من ناشيد في أداء الواجب المهني، والغياب غير المبرر عن العمل، إلى جانب استغلال الإجازات المرضية لغير العلاج ومغادرتكم البلاد بدون ترخيص من الإدارة.

ويقول الكاتب سعيد ناشيد  في تصريح لـ “سكاي نيوز عربية”، “ختم مساري المهني للأسف بطريقة احترافية، وتم فيه اختراق كل دواليب الإدارة، حتى تم طردي من الوظيفة العمومية، وبقيت من دون مصدر رزق بتوقيع من رئيس الحكومة”.

ويضيف صاحب كتاب “التداوي بالفلسفة” بأنه تعرض للكثير من المضايقات لما يزيد على ثماني سنوات، وأن ما يكتبه يزعج بكل تأكيد حزب العدالة والتنمية، الذي يعد رئيس الحكومة أمينا عاما له.

ويوضح ” كل القرائن لصالحي، ولم يسبق أن تلقيت أي إنذار أو توبيخ، أديت عملي بكل أمانة، ولما عجزت عن ذلك لظروفي الصحية قدمت ما يثبت ذلك بإجازات مرضية طبية مصادق عليها من اللجنة الطبية المختصة في الموضوع”.

وأضاف ناشيد أنه تم استدعاؤه، السنة الماضية، من طرف المدير الإقليمي لمدينة سطات (غرب البلاد)، بحضور أحد المسؤولين في حزب العدالة والتنمية خارج إطار القانون.

وأورد أن المسؤول له له بالحرف: “إذا كنت مريضا فيجب ألا تكتب، يجب أن تشرب الدواء وتخلد للنوم، وهو ما لم أقبله وراسلت وزير التعليم للتحقيق في هذا الأمر، ولكن الأمور بقيت على حالها، ولم أرغب في إثارة الموضوع ساعتها، وواصلت عملي الفكري، لأنه تبين لي أن رهانهم كان هو أن أتوقف عن مشروعي الفكري”.

تضامن واسع

وانتشر هاشتاغ تضامني مع الكاتب سعيد ناشيد، فيما تناسلت التدوينات من الكتاب والأصدقاء الذين كانوا على علم بالمحنة التي كان يمر منها الكاتب، وجعلته يفكر في مغادرة الوطن، أملا في مواصلة مشروعه الفكري.

وتضامن النشطاء مع الكاتب الذي أغنى المكتبة المغربية بإصدارات عميقة تنتصر أولا وأخيرا للعقل والإنسان، معتبرين أن ما يقع لهذا الرجل هو “جزء من مسلسل عنوانه الهجوم على التفكير العقلاني الحر بالمغرب”.

وبادر الدكتور عبد الرحيم العطري، الباحث المختص في علم الاجتماع، إلى توجيه رسالة عبر فيسبوك إلى الدكتور سعد الدين العثماني رئيس الحكومة، ووزير التعليم المغربي، سعيد أمزازي، يدعوهما فيها إلى “الانتصار للحكمة، وإعادة الاعتبار لمن اقترح التداوي بالفلسفة”.

ويضيف العطري “منذ زمن بعيد وأنا أقرأ للرجل، وكنت أستشعر أنه يعاني في صمت، فما يكتبه يأتي حرا وخلاقا، ولا يتحقق ذلك إلا لما كتب بالدم كما يقول نيتشه. ومع ذلك لم أكن أتوقع أن تكون المعاناة بهذا السوء والبؤس، لم أكن أتوقع أن الاختلاف في الرأي، سيقود إلى السحل والقهر. قد نتفهم أحيانا حقدا نابعا من تذكير الآخر بالعجز، ولكن أن يصل الأمر إلى حد قطع الرزق، فذلك مما لا يستقيم، ولا يمكن تقبله بأي حال من الأحوال”.

وناشد رئيس الحكومة ووزير التعليم معا، لحلحلة هذه المشكلة، “فالأستاذ سعيد ناشيد، أهدى الخزانة المغربية والعربية العديد من الأعمال الفلسفية العميقة، وهو جدير بالاحتفاء والتكريم. فالرجاء كل الرجاء، دعوا الحكمة تنتصر. لي اليقين أنها ستنتصر”.

ويعد الكاتب سعيد ناشيد، أحد أبرز الباحثين والمفكرين المغاربة اشتغالا على التراث والموروث الديني والفقهي، وله إسهامات بحثية وعلمية دالة في هذا الصدد، كما يرأس “مركز ناشيد من أجل مجتمع متنور”، وهو عضو “رابطة العقلانيين العرب”، ومن إصداراته: “قلق في العقيدة” 2011، و”الحداثة والقرآن” 2017، و”دليل التدين العاقل” 2017، و”رسائل في التنوير العمومي” 2018، و “التداوي بالفلسفة” 2018، و”الطمأنينة الفلسفية” 2019، و”الوجود والعزاء: الفلسفة في مواجهة خيبات الأمل” 2020.

تدوينة ناشيد

وقال ناشيد في تدوينة مطولة “نعم أصبحتُ أتسوّل الآن.. قصّتي لا يعرفها سوى القليلين، حرصتُ على إخفائها لأني لم أكن أريد أن أبني اسمي على أي شكل من أشكال التعاطف”.

أنا سعيد ناشيد.. عملت مدرسا للفرنسية في الابتدائي لسنوات، ثم أستاذا للفلسفة في الثانوي لسنوات، في مدينة فاس، ثم مدينة سطات، كانت لي تجربة وإنجازات. في فترة حكومة التناوب نجحتُ بجدارة، بدعم من العزيزة على قلوب المغاربة المرحومة آسية الوديع، وبدعم ثلاث منظمات حقوقية، في الحصول على منصب مدير تربوي في إحدى إصلاحيات المغرب، وذلك بعد أن وقع السيد وزير التربية الوطنية على قرار التعيين، في إطار شراكة مع وزارة العدل، لكن القرار اختفى في طريقه إليّ بلا أثر”.

وأردف “واصلتُ مهنتي في التدريس بهدوء، وبالموازاة خضت غمار الكتابة والتأليف، مقتنعا بأنه الطريق الذي لن يصدني عنه أي أحد. وهكذا أصدرتُ كتابي الأولى “الاختيار العلماني وأسطورة النموذج” عن دار الطليعة بيروت”.

وفي إحدى المرات، يقول إنه غادر بيتا سكنه بالإيجار، فأجبره القضاء على أن يسدد مبلغا من 3 آلاف دولار بمثابة واجب للسكن، في حين أنه كان قد دفع كل ما بذمته.

وأورد أنه قرر حينئذ أن يتوقف على الكتابة، لكن مفكرا عربيا اتصل به من الخارج وألح عليه أن يتسلم المبلغ، وقام بوضعه في المحكمة، حتى يعود إلى الكتابة.

ويقول إنه بعدما عاد للكتابة وأصدر كتابه الثاني “قلق في العقيدة”، فوجئ بـ”الضربة الثانية”، وهي إصرار قرار بأن يعود للتدريس في مدرسة ابتدائية بإحدى القرى، بذريعة وجود نقص هناك، ثم جرى منعه من مغادرة البلاد، لأن عمله في الابتدائي يمنعه من ذلك.

ويضيف ناشيد أنه امتص الضربة وواصل الكتابة بقوة أكبر، فأصدرت كتابي الثالث “الحداثة والقرآن” عن دار التنوير بيروت، “لكن الضربة الموالية جاءت هذه المرة من المرض، حيث أصبت بثلاث انزلاقات غضروفية في مستوى العمود الفقري، تُبينها تقارير الفحص الطبي، على أثرها فقدت القدرة على المشي لمدة عام ونصف، عرفت خلالها أيضا ما الذي تعنيه كلمة الألم”.

وأردف ناشيد “ثم جاءت الضربة الأكثر قساوة، حيث استدعاني المدير الإقليمي إلى مكتبه، فوجدت معه شخصا آخر، سأعرف فيما بعد أنه أحد أبرز مسؤولي حزب العدالة والتنمية في المنطقة، ليخبرني أمام مسامعه بأنه سيحليني على أنظار المجلس التأديبي، لأن المريض كما قال لا يحق له أن يكتب أو ينشر أي شيء، بل يجب أن يتناول الدواء وينام كما قال ! مضيفا بأنه هو من سيعين الأعضاء الإداريين للمجلس الذي سيُعقد داخل إدارته، وأن العقوبة آتية بلا ريب.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: