أخبار العالم

بي 52 وقاعدة تحت الأرض.. “مواجهات الردع” بين أميركا وإيران


وأوضح قائد الحرس الثوري، حسين سلامي، أن القاعدة تضم صواريخ دقيقة يصل مداها مئات الكيلومترات، وهي واحدة من منشآت أخرى تحفظ الصواريخ الاستراتيجية لإيران وفقا للحرس الثوري.

الكشف عن هذه القاعدة العسكرية، يأتي بعد يوم من مناورات عسكرية للحرس الثوري في مياه الخليج العربي، بمناسبة الذكرى السنوية لاغتيال قاسم سليماني.

مناسبة باتت تثير مخاوف أميركية، من سعي إيران لتنفيذ هجمات انتقامية ضد المصالح الأميركية في المنطقة، وهي مخاوف دفعت الجيش الأميركي إلى التصعيد من جهته.

فمن جديد ترسل واشنطن قاذفتين من طراز بي 52 إلى منطقة الشرق الأوسط، في مهمة قالت وزارة الدفاع الأميركية إن هدفها إظهار التزام الجيش الأميركي المستمر بالأمن الإقليمي وردع اي عدوان، ما يوجه رسالة واضحة لإيران.

الطائرتان انطلقتا من قاعدتها في نورث داكوتا الأميركية إلى الخليج العربي، ومن ثم العودة إلى القاعدة في مهمة استمرت ستة وثلاثين ساعة دون توقف.

وهي المرة الرابعة التي يرسل فيها الجيش الأميركي هذه القاذفات إلى منطقة الشرق الأوسط خلال الشهرين الماضيين، ضمن استعراض للقوة مُوجه بشكل مباشر إلى إيران.

بي 52، قاذفة بعيدة المدى يمكنها أداء مجموعة متنوعة من المهام والتحليق بسرعة كبيرة، ويمكن للطائرة حمل الذخيرة الموجهة والتنقل الدقيق في جميع أنحاء العالم.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق