تقنيات وتكنولوجيا

تسريب فيديو للبحرية الأميركية يوثق “جسما طائرا غريبا”

وقد التقطت الفيديو طائرة تابعة للبحرية الأميركية في يوليو عام 2019، وتم تسجيله في مركز المعلومات القتالية التابع للسفينة الحربية الأميركية “يو إس إس أوماها”، وفقا للمخرج جيريمي كوربل.

ويبدو في المقطع جسم كروي يطير فوق الماء لبضع دقائق قرب مدينة “سان دييغو” قبل أن يختفي، ويمكن سماع أفراد عسكريين وهم يقولون في شريط الفيديو: “لقد نزل في الماء”.

وأكدت وزارة الدفاع الأميركية أن المقطع تم تسجيله بواسطة أفراد البحرية، وقالت إن مراجعته ستتم من قبل “فرقة عمل الظواهر الجوية المجهولة” التابعة للبنتاغون، التي تم إنشاؤها العام الماضي “للحصول على نظرة ثاقبة عن طبيعة وأصول” هذه الأجسام.

وجاء نشر الفيديو قبل أيام قليلة من بث برنامج “60 دقيقة”، على شبكة “سي بي إس”، مقابلة مع اثنين من الطيارين السابقين في البحرية، تحدثا خلالها عن إرسالهما للتحقيق في “عدة مركبات جوية غريبة” هبطت 80 ألف قدم في أقل من ثانية، في حادث وقع أيضا قبالة “سان دييغو” عام 2004.

أحد الطيارين، وهو الكابتن ديف فرافور، قال لبرنامج “60 دقيقة” إن الأفراد عثروا على “جسم صغير أبيض” يتحرك فوق الماء قبل أن يختفي.

وبعد ثوان قليلة، قالت السفينة الحربية “يو إس إس برينستون”، التي ينتمي إليها فرافور، إن الجسم ظهر مرة أخرى على رادارها على بعد 60 ميلا.

وناقشت قصة مطولة في مجلة “نيويوركر” بعنوان “كيف بدأ البنتاغون في التعامل بجدية مع الأجسام الطائرة الغريبة”، الشهر الماضي، مقالا للصحفية ليزلي كين، في “نيويورك تايمز” قبل أربع سنوات، يفيد بأن البنتاغون أنفق ملايين الدولارات على برنامج لتحديد التهديدات، بهدف فحص طائرات مجهولة الهوية كانت تتحرك بسرعات عالية للغاية، من دون مؤشرات واضحة على الدفع.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: