أخبار العالم

روايات الدموع والألم.. مصابو قطار طوخ وحديث “لحظات الموت”


وأضاف المصدر، الذي فضل عدم ذكر اسمه، بعدم وقوع حالات وفاة بين المصابين من داخل المستشفى الجامعي.

وقال أحمد رجب، أحد الناجين لـ “سكاي نيوز عربية” من داخل مستشفى بنها الجامعي، أن “ما حدث كان فظيعا لدرجة لا يستطيع العقل أن يتقبلها، فالعناية الإلهية وحدها هي من أنقذت المئات من الموت المحقق”.

وتابع واصفا حجم الفاجعة: “كنت استقل القطار المميز وكان الوضع يبدو طبيعيا، وفجأة وبالقرب من محطة طوخ، فوجئ الجميع بأصوات مرتفعة ناتجة عن تصادم قوي، فوجئ الجميع بانقلاب عدد من عربات القطار، لم أشعر بنفسي وقتها إلا داخل المستشفى”.

من جانبه، قال مصطفى عبد الرحمن أحد الناجين لـ”سكاي نيوز عربية”: “كنت في طريقي للإفطار في منزل عائلتي، أملا في التجمع سويا على مائدة إفطار واحده، وعند اقتراب القطار من محطة طوخ، شاهدت عربات القطار وهي تتمايل بشدة وصوت صراخ الركاب ونظرات الرعب تعلوا وجوههم، ثم انقلبت العربة على أحد جانبيها، في مشهد لم أستطع التوقف عن التفكير فيه حتى الآن، كانت الجثث ملقاة على الأرض غارقة في دمائها، وأصوات الاستغاثة تنبعث من ركاب علقت تحت عربات القطار”.

وتابع عبد الرحمن: “كنت أحاول رغم إصابتي إنقاذ الركاب، كنت أرى الدموع في أعينهم وسمعت أصوات الاستغاثة، ولكنني فشلت في تقديم المساعدة”.

وتحدث محمود علي، أحد مصابي القطار، لـ”سكاي نيوز عربية” قائلا: “بعد سقوط عربات القطار من على قضبان السكك الحديدية، كانت جثث الضحايا في كل مكان، وفوجئنا بالأهالي، يهرعون الينا، و يخرجون الجثث من تحت عربات القطار مستخدمين أيديهم، وبواسطة قطع حديدية، وينقلون المصابين إلى المستشفى”.

مأساة قطار طوخ

وشهدت مصر، الأحد، مأساة كبيرة تمثلت بحادث قطار للركاب، أودى بحياة عدد من الأشخاص، وخلف ضحايا، ومع ظهور معلومات من مصادر مطلعة، بدأت تتضح أجزاء من صورة ما حدث، في انتظار نتائج التحقيقات الرسمية.

وشكل النائب العام المصري غرفة عمليات بالمكتب الفني للنائب العام، لمتابعة التحقيقات التي تباشرها نيابة استئناف طنطا في حادث قطار طوخ.

وأصيب العشرات في حادث قطار جديد شهدته مصر، الأحد، عندما خرج قطار متجه من القاهرة إلى المنصورة عن مساره في محافظة القليوبية.

وخرج القطار المتجه من القاهرة إلى المنصورة عن القضبان، قرب محطة سكة حديد طوخ.

كشف مصدر مسئول بهيئة السكك الحديدية أن المعاينة المبدئية للجنة الفنية المشكلة من جانب وزير النقل لموقع حادث قطار طوخ، ترجح أن تكون التحويلة قد تسببت في إعاقة عجلات القطار ما نتج عنه انقلاب بعض عرباته.

وأوضح المصدر لموقع “سكاي نيوز عربية” أنه حسب المعاينة يوجد فراغ في شريط القضبان بالتحويلة الموجودة في موقع الحادث، فضلا عن وجود تلفيات أسفل القضبان في تلك المنطقة.

كما كشفت مصادر مطلعة أن التحقيقات الأولية، لحادث انقلاب قطار طوخ رقم 949، توصلت إلى أن السرعة الكبيرة للقطار ربما تكون هي السبب وراء وقوع الحادث خاصة أن تلك المنطقة هي منطقة إصلاحات.

وأوضحت المصادر أن القطار كان يسير بسرعة كبيرة نحو 120 كم/الساعة، ومنطقة سندهور وطوخ هي مناطق إصلاحات، وكان من المفترض أن يسير القطار فيها بسرعة لا تتجاوز الـ30 كم/الساعة.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: