منوعات

سميحة أيوب: النجاح الفني لا يحكمه “التريند المزيف”


وتكشف الفنانة القديرة في حديثها مع موقع “سكاي نيوز عربية” عن كواليس العمل، فضلاً عن أعمالها الجديدة، كما تتحدث بموازاة ذلك عن عددٍ من الإشكاليات، التي تواجهها الساحة الفنية، مشيرة إلى معضلة “المحسوبية والشللية“، وكذلك ما وصفته بـ”التريند المزيف”، في إشارة لسباق الوصول إلى “التريند” بين الفنانين.

في بداية حديثها، عبّرت الفنانة القديرة عن سعادتها بردود أفعال الجمهور التي تلقتها عقب دورها في مسلسل الطاووس “سعيدة للغاية بما يقال عن العمل من ردود أفعال إيجابية وإشادات بأنه عمل مميز ويناقش قضية دعم المرأة ضد ظاهرة التحرش وغيرها”.

حبكة درامية

وأوضحت الفنانة سميحة أيوب أن ما جذبها للمشاركة في المسلسل هو الدور نفسه، كما أن “الورق مكتوب بشكل جيد”، والقصة نفسها بها رسالة وحبكة درامية تناقش مشكلة على سطح المجتمع، مؤكدة أنه من الممكن أن يكون الدور جيداً، ولكن ورق السيناريو ضعيف، وفي هذه الحالة ترفض التعاقد عليه.

وأشارت أيوب إلى أنها لم تقابل أية صعوبة في التصوير غير سوى فترة الانتشار الكبير لفيروس كورونا.

وعن أول عمل يجمعها بالفنان السوري جمال سليمان، قالت إنه “فنان عظيم وله تاريخ كبير”، وكان العمل معه كأنهما يعرفان بعضهما البعض، واصفة إياه بأنه “صديق رحب خلال الكواليس”.

كما قالت إن “العمل مع المخرج رؤوف عبد العزيز ممتع للغاية”، حيث تفاجأت بأنه “مخرج جيد فوق الوصف ومتمكن من أدواته ويهيء جواً مريحاً خلال وقت التصوير”.

قضية

وعن حقيقة مناقشة مسلسل الطاووس لقضية الفيرمونت الشهيرة، قالت سميحة أيوب: “ما المشكلة في ذلك، فالعمل يناقش القضايا في المجتمع، وهو بعيد للغاية عن الفيرمونت، لكن لنفترض جدلاً أن ذلك حدث، فالكل يعرف بتلك القضية الشهيرة التي حدثت في مجتمعنا بل الوطن العربي”.

وتحدثت سميحة أيوب عن البلاغ التي قدمته الفنانة نهى العمروسي ضد صناع الطاووس بأنهم يستغلون ابنتها لصالح العمل، قائلة: “القضية صارت ملك الشعب. هذه قضية رأي عام وليست قضية شخص”.

وبالنسبة لنجاح الطاووس بعيداً عما وصفته بـ”التريند المزيف”، أوضحت أن أي عمل يناقش الواقع لابد أن ينجح “لأننا نعيش في مجتمع واقعي وليس افتراضياً”، وطالما هناك رسالة يقدمها العمل فمن الضروري أن ينجح، مشيرة إلى أن هناك بعض المسلسلات تفتقد الدراما الاجتماعية والعلم والسياسة والثقافة.

كما انتقدت ظاهرة “كثرة الإعلانات” المعروضة على التليفزيون خلال عرض الأعمال الدرامية، لكنها كشفت عن أنها تشاهد مسلسل القاهرة كابول الذي “خطف بصرها”، حسبما قالت.

الشللية والمحسوبية

وعن قلة أعمال الفنانة سميحة أيوب واختفائها عن الساحة الفنية خلال السنوات الأخيرة، أوضحت أن ذلك “موضة العصر”، وذلك يعود للمؤلفين وليس للمنتجين بسبب كتابتهم عن موضوعات درامية تقف عند سن معين، مثل مشاكل الطفولة والمراهقة “كأن الحياة وردية تقف عند سن الأربعين”، كما أشارت بموازاة ذلك أيضاً إلى أن  “الشليلة والمحسوبية هي التي تسيطر على الساحة الفني خلال وقتنا الحالي”.

وعن نجاحها في مسلسل مزاج الخير الذي عرض سابقاً وما إن كانت ستقُبل على المشاركة في جزء ثانٍ منه حال عرض الصناع تلك الفكرة عليها، أبدت الفنانة سميحة أيوب ترحيبها بذلك عندما تقرأ السيناريو ولن تمانع.

وعلى الجانب الآخر، تحدثت الفنانة القديرة سميحة أيوب عن مشاركتها المميزة في مسرحية “ألمظ وسي عبده”، والتي تعرض على مسرح البالون، والتي تقوم فيها بإداء صوتي، عن حياة ألمظ وعبده الحامولي.

وأوضحت أنها تجربة ظريفة “ولن تستطيع خلال العرض المسرحي أن تذكر جميع الأحداث بسبب ضيق الوقت، فالتاريخ يفُرد من خلال الراوي.. العرض يمثل التراث المصري للحقبة المليئة بالطرب”.

ليلة العيد

وكشفت عن أنها تشارك في السينما من خلال فيلم “ليلة العيد” للمخرج سامح عبد العزيز، والذي قامت بتصويره لمدة يومين ثم تستكمل مشاهدها بعد عيد الفطر.

وكشفت عن تفاصيل دورها حيث تجسد شخصية امرأة تعاني من القهر بطريقة معينة في المجتمع، وهي سيدة صعيدية ويرفض أهلها أن يعطوها نصيبها من الميراث.

وفي سياق حديثها مع موقع “سكاي نيوز عربية” تطرقت لبرنامج المقالب “رامز عقله طار”، ومقدمه الفنان رامز جلال الذي قالت عنه إنه يعرف قيمتها الفنية جيداً ولا يجرؤ على استضافتها. وقالت: “بياخد الناس (الفنانين) عشان يهزأهم”.

كما علقت على سؤال حول عدم مشاركتها في مهرجان الجونة السينمائي في الدورات السابقة، بقولها: “لا يليق عليّ أو بي”.

واختتمت الفنانة القديرة سميحة أيوب حديثها بالإشارة إلى تكريمها من ثلاثة رؤساء، وحصولها على وسام النيل العام الماضي.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: