تقنيات وتكنولوجيا

عما قريب.. خبر سار لمن يحلمون بسياحة الفضاء


وبحسب صحيفة “غارديان” البريطانية، فإن شركة الفضاء الأميركية أدلت بهذا التصريح المتفائل بعد إتمام التجربة الرابعة عشرة نحو الفضاء بنجاح.

وذكر المصدر أن هذه التجربة الفضائية التي تكللت بالنجاح، جرت في الرابع عشر من يناير الجاري.

وتم إطلاق صاروخ “شيبارد” الجديد، على الساعة الخامسة و17 دقيقة من منصة إطلاق شركة “بلو أوريجين” في غرب تكساس.

وانطلق الصاروخ وهو يحمل كبسولة أكثر تحديثا، لكنه أقل دمية اختبار فقط، وقد أطلق عليها “مانكن سكاي ووكر”.

وبعدما انفصلت الكبسولة عما يعرف بمعزز الصاروخ، ارتفعت إلى أن وصلت إلى ارتفاع 107 كيلومترات فوق سطح البحر.

وبوصول الكبسولة المهيأة لحمل طاقم، إلى هذه النقطة، تكون قد تجاوزت ما يعرف ب”خط كارمان” الذي يعلو الأرض بـ100 كيلومتر.

وتجري الإشارة إلى أن هذا الخط بمثابة حد فاصل بين الغلاف الجوي للأرض والفضاء الخارجي.

وجرى تصميم هذا البرنامج الصاروخي الذي يعرف بـ”شيبارد” حتى يكون قادرا على نقل 6 سياح فضائيين عبر رحلة “تحت مدارية”.

وبوسع السياح الذين يسافرون في هذه الرحلة أن يخوضوا تجربة شعور مذهلة، حتى يحسوا بانعدام وزنهم في الفضاء.

وجرت هذه الرحلة الفضائية التجريبية في 10دقائق و10 ثوان، واستطاعت الكبسولة أن تستدير بما بين درجتين وثلاث درجات في الثانية الواحدة.

وبفضل هذه القدرات الكبيرة، سيكون السياح قادرين على الاستمتاع بمشهد بانورامي من 360 درجة خلال رحلتهم الفريدة.

 

 وعند عودته إلى الأرض، حظ معزز الصواريخ مجددا على منصته، بينما استعانت الكبسولة بالمظلات وتقنيات رجوع إلى الوراء.

وعقب هذه التجربة، قال مسؤول رواد الفضاء في الشركة، آريان كورنيل، إنه “لقد أصبحنا فعلا قريبين من نقل البشر”.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق