منوعات

“فعلت كل شيء لي”.. إلهام شاهين تتذكر دور والدتها في حياتها

ولعل ذلك كان سببا رئيسيا، تزامنا مع الاحتفال بعيد الأم، لإلقاء الضوء حول علاقة الفنانة إلهام شاهين بوالدتها الراحلة، وما الدور الذي لعبته في حياتها وكيف كانت علاقتهما.

حضور مؤثر

وبتأثر، تقول الفنانة إلهام شاهين إن دور الأم في حياتها كان كبيرًا، لا يُستهان به، فوالدتها هي العالم بأكمله فكانت كُل شيء بالنسبة لها، تهتم حتى بتفاصيل حياتها اليومية وتُوجهها في كل شيء.

وخلال حديثها لموقع “سكاي نيوز عربية”، تواصل شاهين حكاية كواليس علاقتها بوالدتها، فتقول: “في بداياتي الفنية، وأثناء فترة الدراسة بمعهد الفنون المسرحية كانت والدتي تقرأ سيناريوهات الأدوار التي أجسدها ضمن الأعمال الفنية، وتُلخصها لي نظرًا لضيق الوقت وحتى أتفرغ للدراسة”، موضحة أن والدتها كانت تفعل كل شيء يخصها وتختار لها ملابسها عند خروجها لعمل أو سهرة.

وعلى إنستغرام، شاركت شاهين صورة لها مع والدتها، قائلة: ‏”ولأمي حُباً لا يُحكى ولا يُكتب، مهما كانت النعم جميلة، تظلُّ أمي كانت أجمل نعمه في حياتي.. أمي عيدها في الجنه أحلي . الله يرحمك يا حته من قلبي.. كل سنه وأنتي طيبه يا أمي”.

الأم الثانية

وتشير شاهين إلى أن كل فنانة عملت معها وتعلمت منها شعرت وكأنها أمها الثانية، فالفنانة نادية لطفي كانت تعتبرها ابنتها، والفنانة شادية عندما عملت معها جعلتها تشعر وكأنها ابنتها في الحقيقة من شدة خوفها ووقوفها بجانبها أثناء التصوير.

وتلفت الفنانة المصرية إلى أن هناك فنانات كبيرات كانت تُحب الالتقاء بهن ولو عبر الهاتف، لينصحنها أو ينتقدنها ويعلمنها، فالأستاذة نادية لطفي كانت قريبة منها لآخر وقت، وكذلك الأستاذة هند رستم، والفنانة فاتن حمامة أيضا كانت تتعلم منهن أشياء وتسمع آراءهن في بعض الأمور وتحترم نقدهن البناء حتى تطور من نفسها.

شخصية الأم

وعن شخصية الأم في الدراما والسينما، تقول شاهين إن هناك فنانات كثيرات جسدن هذا الدور من قبل بطريقة طبيعية وحقيقية، على تنوع طبائع البشر؛ فهناك الأم التي نتمناها، وكذلك الأم التي نرفضها، فشخصية الأم ليست شخصية مُحددة، فهناك الأم قليلة الخبرة والضعيفة، وهناك الأم القوية المُثقفة..

وأردفت أن السينما والدراما عبرا عن هذه الشخصية “لأن أي عمل فني يُقدم مأخوذ من الواقع ولكن ليس معنى ذلك أن الشخصية التي تُقدم تكون هي النموذج المثالي لشخصية الأم، فالمُعالجة الدرامية قد أثرت بشكل كبير في رسم صورة ذهنية مُعيّنة لدى الجمهور وساهمت بقوة في تشكيل الوعي لديهم”.

طموح ملكات الفراعنة

وفي سياق مُتصل، تقول شاهين إنها لا تستطيع القول بأن هناك فنانة واحدة فقط هي من أبدعت في تجسيد دور الأم فهُناك فنانات كثيرات أبدعن في تجسيده، فالفنانة شادية في فيلم “لا تسألني من أنا” جسدت الدور بشكل عظيم، والفنانة فاتن حمامة في عدة أعمال فنية؛ حيث برعت في تجسيد الدور، ومن هذه الأعمال فيلم”إمبراطورية ميم”، فكل فنانة كان لها دور عظيم كأم وتركت بصمة فيه.

واختتمت حوارها لموقع “سكاي نيوز عربية” بالحديث عن الشخصية النسائية التي تتمنى تجسيدها، قائلة: “تمنيت كثيرا تجسيد كل شخصيات ملكات الفراعنة، حتى أتباهى أمام العالم بأكمله أن مصر من أولى الدول في الوجود التي تولى حكمها امرأة، وذلك شيء في مُنتهي التّحضّر، فالحضارة الفرعونية كانت من أولى حضارات العالم بل ربما تكون قد سبقت العالم كله في مكانة المرأة فكان يهُمني أن يعرف العالم بأكمله ذلك”.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق