منوعات

فنانة لبنانية تتضامن مع “الجيش الأبيض”.. وتبث الأمل


ومن خلال الريشة، علمت الفنانة والمحاضرة في كلية التربية بالجامعة اللبنانية مها خالد، على التوعية من وباء “كوفيد 19” والتضامن والدعم مع القطاع الطبي في لبنان.

ولم تنس أيضا توظيف الفن في التعبير عن المآسي التي حلت ببلادها، ولا سيما الانفجار المدمر الذي عصف بمرفأ بيروت في الرابع من أغسطس 2020، وصولا إلى حريق مبنى بلدية طرابلس الأثري.

وقالت في حديث مع موقع “سكاي نيوز عربية” إن هذه الرسوم تحمل عنوان “نعم للمحبة في زمن كوفيد ونعم لصحوة الضمير”.

وأضافت مها خالد، ابنة مدينة طرابلس شمالي لبنان وجارة مبنى البلدية، الذي أضرمت فيه النار الشهر الماضي: “لوحاتي تعبر عن وجعي وقد استخدمت فيها هذه المرة الأكريليك الفن هو عالم قائم بذاته، يدور في نظام وحركة دايئمة ويتحول باتجاهات مختلفة، يعايشنا كظلنا ولا يموت”.

وأشارت إلى أنها نوّعت في رسوماتها وربطتها بعام 2020، الذي حمل أحداثاً مثيرة ومفصلية على صعيد العالم ووطنها لبنان.

ورسمت لوحات لأطباء يرتدون كماماتهم تعبيرا عن عن تحية وفاء منها ومن الشعب اللبناني لجهودهم الجبارة في مواجهة الوباء، كما تقول.

ومن بين لوحاتها المميزة لوحة أطلقت عليها عنوان القيود، وتشرح عنها:” هي القيود التي فرضها الوباء علينا فجعلنا رهينة لسجن وسائل التواصل الإجتماعي مثل فيسبوك وواتسآب التي تبرز شعاراتها في اللوحة” .

وتحولت عزلة الفنانة التشكيلية في الحجر الإلزامي إلى مصدر توثيق للواقع، معتبرة أن ما تعيشه تجربة استثنائية تضفي المزيد من الصدق على لوحاتها، مشددة على أن لغة الفن عالمية تتجاوز اللغات المنطوقة ورسالة سامية .

وشعر مها بأن أعمالها “تشكل صرخة للعودة إلى إنسانيتنا فمهما تمادى الشر لا يمكن أن ينتصر وأن الخير والمحبة سيعمان العالم قريباً”.

وتضيف: “أتوق الى تنظيم معرض أسلط الضوء فيه على المحنة التي مر بها لبنان وصولاً الى كارثة تفجير مرفأ بيروت في الرابع من أغسطس الماضي، وتأثيره الموجع على اللبنانيين”.

ورغم أن الفنانة اللبنانية وثقت بريشتها أحداثا مؤلمة، إلا أنها تركت مجالا للأمل ،عن لوحتها التي تميزت بغلبة اللون الأحمر كدليل على انتصار الحياة التي لن يسرقها كورونا.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق