منوعات

قصر رونسار.. مطعم مراكشي يتربع على عرش الأجمل في العالم


وتم اختيار مطعم قصر رونسارلتصميمه المعماري المذهل، بالإضافة إلى ديكوره الداخلي والخارجي المبتكر، واعتماده على التراث المعماري المغربي، ما جعله يحظى بالمرتبة الأولى، رغم أن المسابقة التي تنظمها اليونسكو والاتحاد الدولي للمهندسين المعماريين عرفت مشاركة مجموعة من المطاعم الفخمة من مختلف مناطق العالم.

وقال بدر مدناني، مدير المطعم، لسكاي نيوز عربية، إن هذه الجائزة هي اعتراف بجهود مصمم المطعم الشهير، جيل ديز، الذي اشتغل على الديكور أيضا مع فريقه المجتهد، لمدة أزيد من أربع سنوات.

ويمكن اعتبار هذه الجائزة، يضيف مدناني، فخرا وطنيا، سيعطي مزيدا من الإشعاع لمدينة مراكش، وللوجهة المغربية عموما. وما هذا إلا اعتراف بجمالية الهندسة المحلية، وجرأتها.

وأكد السيد مدناني أن السر الذي يميز لو جاردان ديڤيرأو حديقة الشتاء” –اسم المطعم بالفرنسية-، هو أنه مكان يتميز بقوة الألوان التي تم استخدامها؛ مزيج الأخضر اليشْمي والأزرق أضفى على المكان جمالية خاصة. وترتيب الطاولات والأثاث أعطى للمكان لمسة محلية. ويتسع المطعم لخمسة وثلاثين شخصا فقط، ما يمنحه خصوصية شبيهة بالتي نشعر بها في البيت..

وحسب الخبير في السياحة والتسيير الفندقي، صالح شكور، فإن ما يزيد هذا المطعم جمالا، هو كونه يتواجد بداخل أحد أهم المنتجعات السياحية بمراكش، وهو قصر رونسار. وقال شكور لسكاي نيوز عربية، إن المغرب يحضى بمكانة خاصة في العالم، في ما يتعلق بالمعمار. والمهندسون المعماريون المغاربة وفنانو النقش لهم كفاءة عالية وتستقطبهم دول كثيرة للاستفادة من خبرتهم.

كما أكد الخبير، أن منح هذا الاعتراف لمطعم قصر رونسار، سيدفع المطاعم الأخرى للتنافس على جوائز أخرى وسيرفع من إيقاع الاشتغال على جمالية المطاعم والفنادق. وسيشكل ذلك قاطرة للتنمية السياحية بالمنطقة ويجعلها أكثر تنافسية

ويقع قصر رونسار على مرمى حجر من ساحة جامع الفنا الشهيرة. وكلف بناءه أزيد من 14 مليون دولار، واستغرق ذلك حوالي أربع سنوات. وذاع صيته مؤخرا، عندما كشفت الممثلة وعارضة الأزياء العالمية أندريانا كارونبو كيف عاشت فترة الحجر الصحي في الأحلام وسط نخيل مدينة مراكش. ونقلت مجلة تيلي بوش الفرنسية على أحد أعمدتها في 10 أغسطس 2020، عن أندريانا أنها قضت تلك الفترة مع زوجها رجل الأعمال الشهير أرام وطفلتيهما الصغيرة نينا، قائلة : حظيت عائلتي بنعيم قصر رونسار، كما في الأحلام، بعيدة عن كل الأعين.”

ويتوفر الفندق على فضاء أخضر مليء بالورود على مساحة 3000 متر مربع، في قلب ممرات النخيل بمدينة مراكش، ويستلهم معماره من ثلاثينيات القرن الماضي، كما يتوفر على أزيد من 28 جناحا فاخرا.

وبعد الاعتراف الدولي، يطمح مسيرو مطعم قصر رونسار، للحفاظ على هذا الإشعاع الدولي الذي وصل إليه مطعمهم. وذلك بمواصلة التطوير ووضع خدمة الزبناء في قلب خطتهم والرفع من جودتها. فبالنسبة لنا، يقول مدير المطعم، بدر مدناني، ارضاء الزبناء هي أولويتنا، بحيث نريد جعل مقامه هنا، أكثر من قضاء ليلة هادئة أو أكل طعام لذيذ، بل تجربة رائعة تبقى راسخة في وجدانه.

أما فيما يتعلق بالطبخ والأطباق المعروضة، يقدم المطعم تشكيلة مستوحاة من المطابخ المتوسطية. كطبق آيوليمن نيس الفرنسية، أو أكلات أكثر محلية كحجل الأطلس المغربي أو حتى سرطان البحر الأزرق من سواحلنا الأطلسية، دون إغفال البهرجات المغربية الأصيلة التي تبقى حاضرة بقوة في جل الأطباق.

ويتمنى من جهته، الخبير في السياحة والتسيير الفندقي، صالح شكور، أن يهتم المطعم أكثر بالطبخ المغربي، بحكم أهميته وغناه وتميزه بين المطابخ العالمية. فحسب السيد شكور، فإن الطبخ المغربي يرتقي إلى مراتب عليا إلى جانب الطبخ الفرنسي والآسيوي والإيطالي.

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة التحكيم المسابقة العالمية فيرساي في سنة 2019، منحت محطة القنيطرة جائزة أجمل مظهر خارجي في العالم ، وذلك خلال حفل أقيم في مقر اليونسكو في باريس.

جائزة فرساي الدولية، مسابقة معمارية، تكافئ أبرز الإنجازات من الناحية المعمارية، في الداخل والخارج، على مستوى ست مناطق هي إفريقيا وغرب آسيا، وأمريكا الوسطى، وجنوب البحر الكاريبي، وأمريكا الشمالية، وسط وشمال شرق آسيا وجنوب آسيا والمحيط الهادئ وكذلك أوروبا.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق