أخبار العالم

كورونا في المغرب.. تحذير خطير وخشية من انتكاسة


ويؤكد هؤلاء الخبراء، أنه بمجرد إعلان الحكومة المغربية عن قرار التخفيف من الإجراء الاحترازية، وإعادة فتح الحدود أمام مغاربة الخارج والسماح بتنظيم الحفلات، تبين أن أغلب المواطنين، لا يلتزمون بالتدابير الوقائية من قبيل وضع الكمامة.

وينبه عدد من الأطباء إلى خطورة الوضع الصحي، في حال استمرار المواطنين في التراخي بالالتزام بتلك التدابير، مشيرين إلى أن ذلك من شأنه أن يرفع من حالات الإصابات والوفيات بمرض “كوفيد 19” الذي يسببه الفيروس، بما يعني ذلك من ضغط على أقسام الإنعاش بالمستشفيات والمصحات.

وفي هذا الصدد، يقول الطيب حمضي، طبيب باحث في السياسات والنظم الصحية لموقع”سكاي نيوز عربية”، إن بعض المواطنين لا يحترمون التدابير الوقائية والصحية، علما أن السلطات في المغرب “شرعت في إجراءات التخفيف سواء داخل البلد بالنسبة للحدود الخارجية اتجاه مغاربة العالم، أو السياح الأجانب من أجل الدخول إلى بلدنا، لكن وفق شروط وبرتوكول خاص، وكان هناك تشديد في الالتزام بالتدابير الصحية”.

الفيروس لا يزال يعيش بيننا

ويضيف حمضي “هؤلاء المواطنون الذين يستهترون بالتدابير، يجب أن يعلموا، رغم أن المغرب يشهد حملة تلقيح ناجحة ضد فيروس كوفيد-19، وحالة وبائية مستقرة، لكن الفيروس مازال يعيش معنا وبيننا، ناهيك عن وجود سلالات ببلادنا، وسلالات أخرى بإمكانه أن تدخل البلاد عن طريق السفر والتنقل”.

ويرى الباحث في النظم الصحية “أنه في حالة عدم تحقيق مناعة جماعية والحد من الجائحة، يجب التقيد بالتدابير الصحية، المتمثلة في ارتداء الكمامة في الأماكن المغلقة والحفاظ على التهوية والتعقيم وتفادي التجمعات”.

ويوضح أنه عند احترام هذه الإجراءات يمكن للأشخاص التنقل وتناول وجبات الأكل في المطاعم والاستجمام في الشواطئ.

من جهة أخرى، طالب حمضي الأشخاص الذين أعمارهم 40 و50 عاما وما فوق، ولم يلقحوا، بضرورة التوجه إلى المراكز الصحية من أجل أخذ اللقاح، وذلك حماية لأنفسهم من الإصابة بالفيروس.

وفي هذا السياق، يؤكد حمضي أن هؤلاء الأشخاص في حالة عدم أخذ اللقاح، ستزداد الحالات الإيجابية، وستشهد أقسام الإنعاش ضغطا كبيرا، ثم ارتفاعا في عدد الوفيات.

ضرورة توخي الحيطة والحذر

ويشدد الطبيب نفسه، على ضرورة توخي الحيطة والحذر لتجنب موجة شرسة، والالتزام التام بالتدابير التقييدية للسماح بانتعاش محتمل طيلة فصل الصيف.

وفي هذا الجانب، يطالب الباحث في السياسات والنظم الصحية، الأشخاص الذين أعمارهم بين 40 و50 سنة وما فوق، بأخذ اللقاح من أجل حماية أنفسهم من الإصابة المحتملة بالفيروس، ويشير إلى أنه في حالة عدم التطعيم، سترتفع لا محالة الحالات الإيجابية، وستشهد أقسام الإنعاش ضغطا كبيرا، مما سيسفر عنه ارتفاعا في عدد الوفيات.

وختم حمضي تصريحه، بضرورة التقيد بالتدابير الوقائية والصحية، وأخذ المواطنين غير الملقحين للقاح، من أجل العودة إلى الحياة الطبيعية، على اعتبار أن الشباب أقل من 40 سنة غير محمي من الإصابة بالفيروس، رغم تسجيل نسبة وفيات أقل من الأشخاص المسنين، أو المصابين بالأمراض المزمنة.

 وضع مقلق

من جهته، يؤكد البروفيسور عبدالله بادو، أستاذ باحث في علم المناعة بكلية الطب والصيدلة جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء لموقع “سكاي نيوز عربية”، أن الوضع الوبائي في المغرب يتسم باستقرار أو شبه استقرار، وذلك منذ بداية شهر فبراير الماضي.

ويوضح “عندما نقوم بتحليل دقيق للحالة الوبائية من خلال الأرقام المسجلة، بما في ذلك عدد الإصابات اليومية والوفيات وعدد الحالات الخطيرة الجديدة، نلاحظ استقرارا على العموم، رغم بعض الارتفاعات الطفيفة التي تسجل من حين لآخر”.

ويضيف بادو، أن هذه الارتفاعات الطفيفة لم تغير المنحى العام لمؤشر إصابات اليومية بالفيروس الذي مازال مستقرا على العموم.

ويبرز الأستاذ الباحث في علم المناعة، أن “كوفيد-19 عودنا على المفاجئات والتقلبات السريعة، بالتالي ما نلاحظه اليوم في جميع المدن المغربية من تراخ في احترام الإجراءات الاحترازية هو مقلق جدا”.

ويقول الكاتب العام لجمعية علم المناعة: “نمر بفترة حاسمة تشهد حلول العطلة الصيفية واستئناف الرحلات من وإلى المغرب، ووصول المغاربة القاطنين من الخارج، بالإضافة إلى اقتراب عيد الأضحى، الذي بدوره يشهد تجمعات وتنقلات، التي من المؤكد أن تشهد ارتفاعا مهما خلال هذه الفترة، التي ستجعل هذه المرحلة حاسمة ويجب التعامل معها بجدية”.

وأردف: “يجب أن لا ننس أن هناك متغيرات فيروسية أكثر خطورة من تلك التي تم تشخيصها في المغرب، وأخص بالذكر المتغير الهندي، أو ما يسمى بـ”دلتا”، الذي يعرف بسرعة انتشار أكبر ونجاعة أقل من طرف اللقاحات لإبطال مفعوله”.

ولفت بادو إلى أن الأرقام والمؤشرات هي شبه مستقرة في بلادنا، وأعطت انطباعا خاطئا على أن الفيروس هزم، لكن في حقيقة الأمر، يقول “إن الفيروس مازال بيننا ويمكن أن يحدث انتكاسة إذا ما تمادينا في التراخي”.

وزارة الصحة تدق ناقوس الخطر

ونبهت وزارة الصحة إلى خطورة عدم التقيد بالتدابير الوقائية الخاصة بكوفيد– 19، وذلك على خلفية التراخي الملحوظ الذي تم تسجيله في الأيام الأخيرة بخصوص التدابير الوقائية.

وأفاد بلاغ وزارة الصحة توصلت “سكاي نيوز عربية ” بنسخة منه ، بأنه من شأن التمادي في التراخي أن يؤدي إلى حدوث انتكاسة وبائية خصوصا مع العطلة الصيفية واستئناف الرحلات الدولية من وإلى المغرب، وكذا الرفع التدريجي لتدابير الحذر الليلي إلى جانب اقتراب عيد الأضحى.

وفي هذا السياق، تدعو الوزارة من جديد عموم المواطنات والمواطنين إلى ضرورة الالتزام الصارم بالإجراءات الاحترازية واحترام التدابير الوقائية ضد كوفيد-19 الـموصى بها من طرف اللجنة العلمية الوطنية ذات الصلة، والسلطات الصحية ببلادنا والمتمثلة في ارتداء القناع “الكمامة” بشكل سليم، والحرص على النظافة، واحترام التباعد الجسدي، وتجنب التجمعات غير الضرورية.

وشددت الوزرة، على أن احترام الجميع للإجراءات الوقائية والحاجزية، يعد سلوكا مواطنا وتثمينا للمجهودات الجبارة المبذولة، وحفاظا على النتائج والمكتسبات المحققة.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: