رياضة حول العالم

لماذا طارد كلوب مدرب بيرنلي في الطريق لغرف الملابس؟


ومع بدء الاستراحة بين الشوطين، شوهد يورغن كلوب وهو يلاحق نظيره شون دايتش في الممر ثم وهما ينهمكان في مشاحنة غاضبة.

ووفقا لتقارير صحفية بريطانية، فإن المشاحنة بين كلوب وشون دايتش جاءت بعد الاشتباك بين لاعب ليفربول فابينيو ولاعب بيرنلي آشلي بارنز، التي أثارت التوترات على أرض الملعب.

وأصيب بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، بالإحباط من الفريق الضيف، بيرنلي، في الشوط الأول من مباراة يوم الخميس على ملعب أنفيلد، وزادت حدة التوترات بين الفريقين عندما تورط آشلي بارنز لاعب بيرنلي في شجار مع فابينيو في نهاية الشوط الأول، حيث انخرط اللاعبون من الفريقين في مشاجرة، بينما تصاعد الغضب على خط التماس عندما بدأ المديران في الجدال.

 ومع صافرة نهاية الشوط الأولـ توجه دايتش سريعا نحو غرف تغيير الملابس، وتبعه نظيره كلوب عبر النفق، وهو يوجه حديثه الغاضب بشدة إلى مدرب بيرنلي، الذي توقف في النفق للتحدث إلى كلوب، حيث استمر الجدال لفترة قصيرة، قبل أن يواصل دايتش طريقه إلى غرفة الملابس البعيدة.

وعلى أرض الملعب، رفع الحكم مايك دين البطاقة الصفراء في وجه فابينيو، بينما قام حكم الفيديو المساعد بفحص المشاجرة بين اللاعب البرازيلي وبارنز، الذي لم يتم تحذيره رغم حصوله على بطاقة صفراء في وقت سابق من الشوط.

 وفي حديثه بعد المباراة، التي خسرها ليفربول بهدف دون مقابل، أصر كلوب على أنه “لم يبدأ” المشاجرة، لكنه رفض التوسع الملاسنة بين المدربين، وفقا لما ذكرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وقال كلوب “إذا لم يتحدث (دايتش) عن ذلك، فأنا لن أتحدث عنه. لم أبدأها، لكنها لا شيء.. الأمور جيدة”.

وعندما سُئل عن الحادثة في مقابلة بعد المباراة، قال دايتش: “أنتم تعلمون أنه عندما نأتي إلى هذه الأماكن، الملاعب، فإنه يُسمح لنا بالقتال بالفعل ويُسمح لنا بمحاولة الفوز.. هذا كل ما حدث. لم يكن الأمر خارج عن المألوف، مجرد مديرين يتقاتلان للفوز بالمباراة.. لا شيء محرج في ذلك”.

وأنهت هزيمة ليفربول أمام رجال دايتش سجلهم الخالي من الهزائم على ملعب أنفيلد، الذي بلغ 68 مباراة.

 ولم يفز ليفربول في آخر 5 مباريات في الدوري، وفشل في التسجيل في آخر 4 مباريات ويتأخر بست نقاط عن منافسهم على اللقب والعدو اللدود مانشستر يونايتد المتصدر.

الجدير بالذكر أن لبيرنلي ومدربه دايتش تاريخا في إحباط ليفربول، حيث تعادل الفريقان على ملعب أنفيلد الموسم الماضي بهدف لكل منهما، بعد أن تأكد فوز فريق كلوب بالبطولة آنذاك.

وصف كلوب خسارة فريقه المفاجئة أمام ضيفه بيرنلي بأنها “صفعة قوية على الوجه” وأعلن تحمله مسؤولية تراجع مستوى حامل اللقب.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق