مال و أعمال

متقاعدون إيرانيون يستلمون مشروبات غازية

بدلا من رواتبهم

الأزمة الاقتصادية باتت تضرب مختلف المجالات الصناعية والمالية في إيران، خاصة بعد انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي في 8 مايو الماضي، وبدء تطبيق العقوبات على طهران، حيث أخذت هذه الأزمة أبعاداً مختلفة ومثيرة للاستغراب في بعض الأحيان، ومنها ما قامت به شركة “زمزم” لإنتاج المشروبات الغازية العملاقة حيث أعطت المشروبات الغازية للمتقاعدين بدلا من رواتبهم في مدينة جرجان شمال شرق إيران.

وذكرت وكالة “إيلنا” العمالية نقلاً عن سكرتير رابطة متقاعدي مدينة جرجان بأنه نظراً لانخفاض مستوى الرأسمال العامل في شركة زمزم لإنتاج المشروبات الغازية فإنها تواجه مشاكل عدة ومنها مشكلة “أجور العمال المتأخرة” وبلغ الأمر درجة بات العمال المتقاعدون يستلمون مشروبات غازية من الشركة بدلاً عن رواتبهم التقاعدية فيقومون ببيعها في المدنية.

بيع المشروبات الغازية

وأضاف حميد خيرخواه في المقابلة التي أجراها الجمعة مع “إيلنا” أن “أعدادا كبيرة من عمال شركة زمزم المتقاعدين يقومون ببيع المشروبات الغازية كمصدر دخل لهم، بدلا عن سنوات الخدمة ولهذا الغرض يتجولون في المدينة بسياراتهم بغية بيع المشروبات”.

يذكر أن شركة زمزم تابعة لـ”مؤسسة المستضعفين” وهي مؤسسة عامة وغير حكومية تخضع لإشراف المرشد الأعلى للنظام الإيراني آية الله خامنئي وقد تكون إحدى كبريات المؤسسات في إيران والتي تمتلك مئات المصانع والمناجم والشركات والعقارات في مختلف أنحاء إيران.

تراجع المبيعات

وفي معرض إشارته إلى الضعف الذي تعاني منه شركة زمزم استطرد خيرخواه يقول: “منذ أن قررت مؤسسة المستضعفين تحويل إدارة المبيعات والإيرادات إلى العاصمة فإن حافز الشركات في المدن انخفض بشكل حاد وتراجعت مبيعاتها، كاشفا أن الشركة تواجه تراجعا مضطردا في مختلف المدن الإيرانية.

ويبدو أن عوامل عدة باتت تؤثر على مستوى الإنتاج ورأس مال الشركات والمؤسسات المالية في إيران بما فيها شركة “زمزم” العملاقة وأهم هذه العوامل، ارتفاع سعر العملة الأجنبية، وارتفاع سعر الدولار بنسبة أربعة أضعاف في الفترة الأخيرة مقارنة ببداية السنة الميلادية 2018، حيث كان سعر الدولار في يناير الماضي حوالي 3800 تومان وبلغ سعر العملة الأميركية حوالي 15 ألف تومان إيراني مؤخراً.

وتعد شركة زمزم العملاقة أكبر شركة لإنتاج المشروبات الغازية في إيران وتضم تحت مظلتها 16 شركة وكانت تأسست في عام 1954 من قبل شركة “بيبسي كولا” ولكن تمت مصادرتها في عام 1979 بعد انتصار الثورة وخضعت لإشراف “مؤسسة المستضعفين” وأطلق عليها اسم “شركة زمزم”.

الوسوم
اظهر المزيد

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق