منوعات

محققون أميركيون: العثور على أول دبور آسيوي عملاق نافق


وأعلن علماء حشرات من وزارة الزراعة الأميركية، وإدارة الزراعة في ولاية واشنطن، أن هذا هو أول تقرير مؤكد من مقاطعة “سنوهوميش”، شمال سياتل، ويبدو أن لا علاقة له بدبابير من الفصيلة نفسها كانت قد اكتشفت خلال العامين الماضيين في كندا وفي مقاطعة “واتكوم”، وأثارت اهتماما واسعا.

الحشرة الغازية التي يبلغ طولها نحو سنتيمتر، وجدت لأول مرة قرب الحدود الأميركية الكندية في ديسمبر 2019، وموطنها الأصلي آسيا، وتشكل تهديدا لنحل العسل وأنواع الدبابير المحلية.

ورغم أنها ليست عدوانية تجاه البشر، إلا أن لسعتها مؤلمة للغاية، ويمكن للسعات المتكررة، رغم ندرتها، أن تقتل.

ويمثل أكبر الدبابير في العالم تهديدا لنحل العسل، الذي يـُعتمد عليه لتلقيح المحاصيل. وتهاجم هذه الحشرات خلايا النحل وتدمرها في ساعات قليلة، وتقطع رؤوس نحل العسل، في عملية يسميها العلماء “مرحلة الذبح”.

وليس من الواضح كيف وصل هذا الدبور إلى شمالي غربي الولايات المتحدة، لكن الباحثين يرجحون أنها تأتي على متن سفن الشحن.

كيف وصلوا إلى هنا من آسيا غير واضح، على الرغم من أنه يشتبه في أنهم يسافرون على متن سفن شحن.

وقد عثر أحد السكان على الدبور النافق في حديقته قرب مدينة “ماريسفيل، وأبلغ إدارة الزراعة في الولاية يوم 4 يونيو، وتسلمه علماء الحشرات يوم 8 يونيو، وأفادوا بأنه ذكر وجاف للغاية.

ويعتقد علماء الحشرات أنه دبور قديم من موسم سابق، ولم يتم اكتشافه حتى الآن، إذ إن الذكور الجديدة من هذه الفصيلة، لا تظهر حتى شهر يوليو على الأقل.

وقال الدكتور أسامة الليسي، نائب مدير برنامج الحجر الصحي بوزارة الزراعة الأميركية، إن “هذا الاكتشاف محير لأن من السابق لأوانه ظهور ذكر”.

وأضاف الليسي أن الوزارة ستعمل مع مسؤولي ولاية واشنطن “لمسح المنطقة للتحقق من وجود أعداد (من هذا الدبور) في مقاطعة سنوهوميش”.

 ونظرا للعثور عليه لأول مرة في تلك المقاطعة، ولأن له ألوانا مختلفة عن العينات التي تم جمعها سابقا في أميركا الشمالية، فقد تم تقديم الدبور إلى “قسم فحص صحة الحيوان والنبات الفيدرالية” للتحقق النهائي.

وفي 11 يونيو، أكد علماء الحشرات أنه “دبور آسيوي عملاق”، وأشار اختبار الحمض النووي إلى أن العينة تبدو غير مرتبطة بالدبابير المكتشفة سابقا في مقاطعة “واتكوم” أو كندا.

ويرجح الباحثون أن الدبور، الذي تم العثور عليه حديثا ويفتقر إلى الأشرطة البرتقالية على بطنه، قد جاء من بلد في جنوب آسيا.

وزارة الزراعة الأميركية كانت قد وضعت الدبابير العملاقة على قائمة آفات الحجر الصحي، ما أعطى ولاية واشنطن المزيد من الأدوات للمساعدة في القضاء على هذه الفصيلة الغازية.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: