أخبار العالم

محمد بن راشد: الإمارات كانت وما زالت وستبقى عاصمة للخير


وجاء ذلك بعدما اختتمت حملة 100 مليون وجبة، الحملة الأكبر بالمنطقة لإطعام الطعام في 30 دولة ضمن العالم العربي وأفريقيا وآسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية خلال شهر رمضان، فعالياتها بنجاح غير مسبوق لتتخطى مستهدفاتها، جامعة مشاركات كفيلة بتوفير 216 مليون وجبة.

ونجحت حملة 100 مليون وجبة، التي كانت قد انطلقت قبل يومين من بداية شهر رمضان المبارك، واختتمت أعمالها السبت، الموافق السادس والعشرون من رمضان، أي بعد 28 يوما من إطلاقها، في جمع مشاركات إجمالية توفر 216 مليون وجبة، عبر قنوات تلقي التبرعات الرسمية التي شارك فيها 385 ألف متبرع والعديد من المؤسسات الحكومية والخاصة ورجال الأعمال بالإضافة إلى المزادات، علما أن درهما واحدا يتكفل بتوفير وجبة غذائية مكتملة في المجتمعات الأقل دخلا وذات التكلفة المعيشية المنخفضة في الدول التي تغطيها الحملة.

الإمارات عاصمة عالمية للخير

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إن التفاعل المجتمعي والإقبال القياسي من أهل الخير والإحسان أفرادا ومؤسسات على المساهمة في هذه الحملة ذات الأغراض الإغاثية والإنسانية النبيلة يؤكد أن دولة الإمارات كانت وما زالت وستبقى عاصمة عالمية للخير والإحسان.

وأضاف حاكم دبي أن الأرقام القياسية التي حققتها حملة 100 مليون وجبة، بفضل تضامن مجتمع الإمارات بمواطنيها ومقيميها، يؤكد أن العمل الخيري المنظم والممنهج والمستدام أصبح ثقافة مجتمعية راسخة في الدولة.

وأوضح الشيخ محمد بن راشد أن أهداف حملة 100 مليون وجبة كانت طموحة للغاية لتتناسب مع حجم التحديات المعيشية الصعبة التي يعيشها إخوتنا في الإنسانية في العديد من دول العالم خلال جائحة كورونا، مؤكدا أن النجاح الأبرز لحملة 100 مليون وجبة هو أنها أثبتت أن سقف العمل الخيري والإنساني والإغاثي في مجتمع دولة الإمارات لا حدود له.

أكثر الشعوب عطاء

وكان الشيخ محمد بن راشد قد أعلن قبل بداية شهر رمضان بيومين عن إطلاق حملة “100 مليون وجبة”، مؤكدا أن إطعام الطعام في شهر الصيام من أفضل ما يمكن أن يقدمه شعب الإمارات الكريم لإخوانه في الإنسانية، خصوصا بعدما دفعت جائحة “كوفيد 19″ العديد من الشعوب لتحديات معيشية صعبة، و”دفعتنا أيضا لنكون من أكثر الشعوب عطاء وتراحما وتعاطفا مع معاناة غيرنا”.

ودعا الشيخ محمد بن راشد، لدى إطلاقه الحملة الأكبر من نوعها في المنطقة لإطعام الطعام خلال شهر الصيام، كل الحريصين على العمل الخيري والإنساني من المحسنين والجمعيات الإنسانية والشركات والمؤسسات وأصحاب الخير للانضمام إلى الحملة والمساهمة في إرسال 100 مليون رسالة إنسانية في شهر الخير باسم دولة الإمارات لأنها كانت وما زالت وستبقى رائدة في عمل الخير.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: