تقنيات وتكنولوجيا

مراهقة تفوز بجائزة علمية.. بحث يساعد في فهم أمراض العيون


وسلّط مشروع إيشانا كومار البالغة من العمر 12 عاما والمقيمة في نيويورك، الضوء على دور ما يعرف بـ”الوهم البصري” في عملياتنا الإدراكية.

وتناولت كومار تأثير إجهاد الشبكية على إدراكنا للألوان، وتغيّر تعرفنا عليها في هذه الحالة التي تعرف باسم “وهم الألوان“، والتي تحدث عقب مشاهدة قرص دوّار يضم اللونين الأبيض والأسود، حسبما ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.

وتضمنت تجربة كومار دراسة إمكانية اختلاف تعرفنا على الألوان بعد تعريض الشبكية للإجهاد الناجم عن التحديق بشيء ما لفترة طويلة من الزمن.

وتعليقا على فوزها بالجائزة تحدثت كومار لمجلة “ويستشستر” قائلة: “لطالما كنت مفتونة بكيفية خداع عقولنا بالأوهام البصرية. إن إدراكنا لشيء غير حقيقي أمر مثير للاهتمام كما هي الحال عند تدوير قرص أبيض وأسود ومشاهدتنا لألوان أخرى كالأزرق والأحمر والأخضر”.

ويرى خبراء أن ما توصلت إليه كومار يمكن أن يساعد الأطباء على فهم أفضل لأمراض العيون، والمسارات العصبية التي تسلكها الألوان وآليات معالجتها.

جدير بالذكر أن مشروع كومار فاز بالجائزة الكبرى بالمسابقة العلمية التي شارك فيها 3476 مشروعا من 42 ولاية أميركية.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق