منوعات

مريم بوبرام.. جزائرية تدخل التاريخ عبر “لحام المعادن” بفرنسا


“لم أتخيل يوما أن شغفي بهذه الحرفة التي كانت حكرا على الرجال وما تزال، ستمنحني جائزة تتوج مسارا طويلا من العمل، يفوق 26 سنة. أتذكر جيدا رسالة التتويج التي توصلت بها في 24 أكتوبر 2018، لم أصدق عيني من شدة ذهولي”. هكذا تصرح مريم بوبرام بكل فخر لموقع سكاي نيوز عربية.

وتضيف “للمنافسة على أفضل عامل في فرنسا، صنعت ” برج اتصالات” معدني يبلغ طوله 1.85 م ويزن حوالي 500 كيلوغرام. فيما استغرق مني صنعها 1600 ساعة عمل، ونافست بها أعمال ثمانية حرفيين رجال”.

بداية صعبة

مريم التي تبلغ من العمر 47 عامًا، انقطعت عن الدراسة في سن مبكرة لأنها كانت تعاني من “عسر القراءة”، “لم يستطع أحد أن يحدد مرضي آنذاك، الكل وضعني في خانة الفاشلين، ما اضطر أبي للبحث عن بديل خصوصا أنني كنت أكبر إخوتي، ففضل أن يسجلني في دورة تكوينية خاصة بتصفيف الشعر، مبررا اختياره بكونها حرفة تجذب الفتيات في سني، كما أن لها مستقبلا واعدا بحكم أن كل النسوة يسعين ليكن جميلات”.

من تصفيف الشعر إلى لحام المعادن

رضخت مريم لاختيار الأسرة، إلا أنها لم تقتنع بهذه الحرفة البعيدة عن ميولاتها. انتظرت طويلا إلى أن سمعت عن تكوين خاص بـ”لحام الطيران” لفائدة الفتيات.

وتضيف:”رفضت أسرتي الفكرة تماما، غير أنني أصريت على التسجيل، كان غرضي في البداية أن أترك تدريب تصفيف الشعر وألملم شتات نفسي. فكان لي ما أردت. كنت بمجرد أن أمسك آلة اللحام المعدني، أفرغ كل غضبي وأحصل على سلام داخلي، لا أنكر أنني كنت في نظر من حولي شخصية متمردة وثائرة، حاقدة على الأوضاع التي دفعتني للاعتناء بالبيت وبإخوتي الثلاثة الصغار في غياب أبوي اللذين كانا يعملان طيلة اليوم لتوفير لقمة العيش”

وأصبحت مريم بعد أيام من التدريب تشعر بأن هذه الحرفة “وسيلتي الوحيدة للانعزال عن هذا العالم المليء بالمعاناة”.

رهان رابح

تجاوزت مريم فترة التكوين بنجاح وحصلت على شهادة تخول لها دخول سوق الشغل والمنافسة بقوة في المجال.

“لم يتقبلني الحرفيون الرجال في هذه المهنة، اعتبروا أن مكاني في البيت أو في مهن تحترم أنوثة المرأة، فالمجتمع شئنا أم أبينا، لا يزال يحصر المرأة في مهن تقليدية اعتيادية، ويقلل من شأن الحرف اليدوية”.

وأمام كل هذه الصعوبات وبعزيمة كبيرة، استطاعت مريم كسب الرهان ورسمت مسارا مهنيا ناجحا، فهي تعمل اليوم إلى جانب مزاولتها للحرفة، مدربة في معهد للحام المعدني في فرنسا.

يوم فارق

وعن يوم تتويجها بجائزة مسابقة أحسن حرفي في فرنسا في دورتها السادسة و العشرين، تقول مريم ضاحكة: “يمثل 13 مايو 2019  يوما فارقا في حياتي، فقد دخلت جامعة السوربون العريقة بباريس لتسلم الميدالية، أنا التي لم تحصل على شهادة الباكالوريا. أحسست حينها بفخر كبير. رأيت السعادة تشع في عيني أبي الذي رفض امتهاني هذه الحرفة في البداية، كما أن تسلم الشهادة من يد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال حفل في الإليزيه مباشرة بعد تسلمي الميدالية كان رد اعتبار كبير لي ولكل الحرفيات”.

وتتمنى مريم اليوم أن تقدم يد المساعدة لكل من يعيش في ظروف صعبة عبر أكاديمية تشرف على إنشاءها، كما تدعو النساء إلى رفع التحدي والسير وراء أحلامهن لأنها بالإصرار والمثابرة تصبح قابلة التحقق.

ويمنح لقب أحسن حرفي في فرنسا منذ عام 1924، وتتطلب المسابقة التي تنظم كل ثلاث أو أربع سنوات، شهورًا وحتى سنوات من التحضير، فيما يتم تقديم برنامج الاختبارات قبل الامتحان بسنتين.

ويطلب من الحرفيين تقديم أعمال حرفية فنية تتميز بحس الابتكار والإتقان وتحترم التقاليد المتعارف عليها.

أما الشهادة المتحصل عليها فيتم اعتمادها من طرف وزارة العمل الفرنسية.



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق