تقنيات وتكنولوجيا

“مشروع الجينوم المرجعي”.. مصر تبني خريطة للأجداد والأحفاد


وأعلن وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، لوسائل إعلام محلية، أن إطلاق المشروع يتمثل في إنشاء المركز المصري للجينوم، تحت مظلة أكاديمية البحث العلمي؛ مشيرًا إلى أن المشروع هو أحد أعظم أعمال الاستكشاف في التاريخ ولا يضاهيه أي كشف علمي تم على مر العصور.

ويشارك في المشروع عدد من الجهات العلمية والتنفيذية في الدولة المصرية، متمثلة في وزارات الدفاع والصحة والاتصالات وأكثر من 15 جامعة ومركز بحثي ومؤسسة مجتمع مدني، ووفقًا للخطة التنفيذية ينتهي تنفيذ المشروع نهاية عام 2025، بتكلفة مبدئية تصل إلى 2 مليار جنيه (128 مليون دولار أميركي).

وفي ذات السياق، قال الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، إن الأكاديمية أعدت مشروع الجينوم البشري للمصريين وأهدافه وآلية التنفيذ وخطته التنفيذية في يونيو 2020.

وأضاف صقر في بيان رسمي أن المشروع يهدف إلى إنشاء مركز الجينوم المصري، الذي سيكون معملًا وطنيًا متخصصًا في أبحاث الجينوم ويستضيفه مركز البحوث والطب التجديدي التابع لوزارة الدفاع بعد إعلان تنافسي، وبمشاركة كل الجهات البحثية المصرية ذات الخبرة في علم الجينوم.

ما هو الجينوم المرجعي؟

الجينوم المرجعي (المعروف أيضًا باسم التجميع المرجعي) هو قاعدة بيانات رقمية لتسلسل الحمض النووي، تم تجميعها من قبل العلماء كمثال تمثيلي لمجموعة الجينات في كائن فردي مثالي لأحد الأنواع. وفي النهاية يشبه الجينوم المرجعي فسيفساء ولا يمثل أي فرد، بل يحدد صفات عامة للإثنيات والعرقيات.

وفي هذا الصدد يقول الدكتور سامح سرور عميد كلية الصيدلة جامعة حلوان، وعضو اللجنة العلمية لمشروع الجينوم المصري، إن الحمض النووي لجميع البشر متشابه بنسبة 99 في المئة، لكن الـ1 في المائة المتبقي، هو ما يجعل كل مجموعة إثنية من البشر لها صفات مختلفة عن الأخرى.

ويضيف سرور في تصريحات خاصة لموقع سكاي نيوز عربية، أن هناك عديد من الدراسات نشرت في دوريات علمية حديثة، كان من بينها مؤخرًا دراسة أجرتها الجامعة الأميركية في بيروت، وأخرى أعدتها جامعة المنصورة بالتعاون جامعة ألمانية.

لكن الدكتور سامح يرى أن جميع هذه الدراسات في النهاية غير دقيقة، لأن الحقائق العلمية في هذا المجال تحتاج إلى عمليات مسح وتحليل واسعة للتوصل لمعلومات علمية متماسكة.

تدعيم المنظومة الصحية

ويلفت عضو اللجنة العلمية إلى أن أهمية المشروع لا تتوقف فقط عند تحديد مدى قرابة المصريين إلى العرقيات والإثنيات الأخرى، لكن الأهم هو ما يمثله المشروع في تحديد مدى ملائمة الأدوية للمصريين، خاصة أن البشرية مقبلة على عصر الطب الشخصي.

والطب الشخصي هو نموذج طبي يُقسم الناس إلى مجموعات مختلفة تساعد على تحسين القرارات والتدخلات الطبية، وكذلك المنتجات العلاجية المصممة خصيصًا للمريض استنادًا إلى الاستجابة المتوقعة أو خطر الإصابة بالمرض.

وهنا يوضح سرور، أن مشروع الجينوم المرجعي يساعدنا على فهم ما يميز المصريين عن غيرهم في الاستجابة للأدوية المختلفة، وكيفية الإصابة بالأمراض، وهو ما يعنينا في النهاية ويدعم المنظومة الصحية المصرية بشكل إيجابي.

المصريون القدماء

يقول سرور إن أهم ما يميز مشروع الجينوم المرجعي المصري، هو دراسة الجينوم المرجعي للمصريين القدماء، خاصة أن الحضارة الفرعونية هي الأولى في التاريخ، وفهم تركيبة الجينوم يساعد في اكتشاف بعض أسرار الأجداد.

ويتابع: “يمكن فهم طبيعة الأمراض التي كانت تصيب المصريين القدماء، والحالة الصحية، من الأمراض التي كانت تصيبهم خلال تلك الفترة” مشيرًا إلى أن هذه العملية سوف تكون أشبه بعملية تأريخ علمي لتلك الحضارة العظيمة، وهو الأمر الذي لا تحظى به أي دولة أخرى.

منهجية المشروع

وعن المنهجية العلمية المقرر اتباعها في هذا المشروع، يقول الدكتور سامح سرور، إن المشروع يستهدف الحصول على عينات عشوائية، ممثلة لكل فئات الشعب المصري من كل المناطق الجغرافية؛ لافتًا أن المشروع سوف يعتمد إلى 100 ألف عينة من أبناء الشعب المصري.

ويستفيض عضو اللجنة العلمية للمشروع في شرح المنهجية العلمية في حديثه لموقع سكاي نيوز عربية، فيوضح أن البداية ستكون بالحصول على عينات من أشخاص أصحاء، ونقوم ببناء قاعدة البيانات للجينوم المرجعي المصري.

“وفي مرحلة أخرى نقوم بأخذ عينات من الأشخاص المصابين بكل الأمراض، ثم نقوم بدراسة الجينوم الخاص بهم، ونقارنه بالجينوم المرجعي الذي تم التوصل له من الأشخاص الأصحاء، وهو ما يساعدنا على فهم طبيعة تفاعل أجسام المصريين مع الأمراض، وبالتالي التوصل إلى العلاجات الفاعلة”.

ويختم الدكتور سامح سرور حديثه لموقع سكاي نيوز عربية، بالإشارة إلى أن المشروع المصري ليس الأول من نوعه، لكنه يُعد الأكبر في إفريقيا، لافتًا إلى أن هناك دول عربية شقيقة سبقت إليه مثل: الإمارات، السعودية وقطر.

ويوضح أن الولايات المتحدة الأميركية كانت أول من أطلقت مشروع الجينوم المرجعي الدولي، العالمي، لافتًا أنها حققت عوائد مادية ضخمة من وراء هذا المشروع، فكل دولار أنفق فيه، جلب 175 دولار في المقابل في صورة عوائد اقتصادية. 

أول مشروع جينوم مرجعي

التقطت الحكومة الأميركية فكرة مشروع الجينوم المرجعي في عام 1984، وبدأ تنفيذه رسميًا في عام 1990، وأعلن اكتماله في 14 أبريل 2003، ولا يزال أكبر مشروع بيولوجي تعاوني في العالم.

ويعد مشروع الجينوم البشري (HGP) مشروعًا بحثيًا علميًا دوليًا يهدف إلى تحديد الأزواج الأساسية التي تشكل الحمض النووي البشري، وتحديد جميع جينات الجينوم البشري ورسم خرائط لها من وجهة نظر جسدية ووظيفية.

وتكلف المشروع نحو خمسة مليارات دولار أميركي، وجاء التمويل من حكومة الولايات المتحدة من خلال المعاهد الوطنية للصحة (NIH) بالإضافة إلى العديد من المجموعات الأخرى من جميع أنحاء العالم.

 تم تنفيذ مشروع موازٍ خارج الحكومة من قبل شركةCelera Corporation ، أو Celera Genomics، والتي تم إطلاقها رسميًا في عام 1998. تم تنفيذ معظم التسلسل الذي ترعاه الحكومة في عشرين جامعة ومركز أبحاث في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان، فرنسا وألمانيا وإسبانيا والصين.

يهدف مشروع الجينوم البشري في الأصل إلى رسم خريطة للنيوكليوتيدات الموجودة في جينوم مرجعي أحادي الصبغة البشرية (أكثر من ثلاثة مليارات). “الجينوم” لأي فرد هو فريد من نوعه. اشتمل رسم خرائط “الجينوم البشري” على تسلسل عدد صغير من الأفراد ثم التجميع للحصول على تسلسل كامل لكل كروموسوم.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق