تقنيات وتكنولوجيا

مصر.. أزمة البطيخ وكيف تسعف حالات تسمم الفاكهة


وانتشرت العديد من الشائعات تحت مسمى “البطيخ المسرطن” ووجود بطيخ مرشوش بالمبيدات بهدف سرعة نضوجه كما وصل الأمر إلى وجود بطيخ مسرطن، وسط تأكيدات الغرف التجارية وتحديدا شعبة الخضر والفاكهة بغرفة القاهرة بوجود فساد بعض البطيخ المعروض بالأسواق نتيجة سوء التخزين لدى عدد كبير من التجار.

وقدم نقيب الفلاحين نصائح هامة في حديثه لـ”سكاي نيوز عربية” قائلا إنه لا يوجد بطيخ أو أي فاكهة مسرطنة ولكن توجد بعض العلامات التي تؤدي لفساد البطيخ أو الفاكهة وتصبح غير صالحة للاستهلاك الأدمي، وقد ينتج عنها حالات تسمم.

وأضاف أنه من ضمن العلامات التي تؤدي إلى فساد الفاكهة والبطيخ، الإفراط في التسميد الكيماوي أو الرش بمبيدات غير آمنة وغير مصرح باستخدامها دوليا، وقد تفسد الثمار من سوء التخزين أو تعرضها بعد تقطيعها للشمس والأتربة.

ونصح صدام، جميع المواطنين قبل أكل مخلف الفاكهة سواء بطيخ أو غيره، بغسل جسم الفاكهة من الخارج وفي حالة البطيخ يرجي عدم ملامسة القشرة الخارجية للب البطيخة من الداخل كما ينصح بإزالة القشرة الخارجية للخوخ.

ومن أجل شراء بطيخة مثالية صالحة للأكل، ينصح بشراء البطيخة سليمة القشرة الخارجية ليس بها خدوش أو جروح غائرة وأن تكون القشرة الخارجية لامعة، واحرص على أن يكون جسم البطيخة متماسك وليس “طريا” وعند فتحها يكون اللب متماسك وغير مهترئ وليس به أية مناطق سوداء وغير عفن.

 كما يُنصح عند الشراء أن تكون البقعة الصفراء على البطيخة صفراء داكنة وتكون خطوط البطيخة بارزة نسبيا وينصح الشراء من أماكن معروفة ومرخصة وأن يكون حجم البطيخة يماثل وزنها.

نصائح عند شراء الفواكه الأخرى مثل الخوخ

وقال صدام، إنه يجب علينا شراء الفاكهة المتماسكة ذات الطعم المعروف والرائحة المقبولة وينصح بشراء الثمار ذات الحجم والشكل واللون الطبيعي كما ينصح بالغسيل الجيد للفاكهة.

وعلق محمد فهيم أستاذ البحوث الزراعية، في حديثه لسكاي نيوز عربية، على تسمم البطيخ أو سرطنته كما يدعي البعض، لافتا إلى أن هذا الأمر تم المبالغة به ولا يوجد بطيخ مسرطن، مؤكدا أن حالات التسمم التي حدثت مؤخرا بسبب تناول البطيخ هي حوادث فردية نتيجة سوء التداول أو التغيرات المناخية وموجات الحر الشديدة، بالإضافة إلى قيام بعض التجار بوضع البطيخ تحت أشعة الشمس المباشرة.

الإسعافات الأولية عند الشعور بالتسمم

وأكد أنه عند الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ، والإسهال، والمغص، عليك التوقف عن الطعام أو الفاكهة التي تسببت في ذلك، وعليك الاستلقاء والراحة؛ لان التسمم الغذائي يسبب التعب والإعياء، مع شرب كمية كافية من الماء في حال المعاناة من الإسهال المرافق للقيء، مطالبا باستخدام محلول الجفاف الفموي وتجنب تماما تناول المشروبات الغازية والكحول.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: