أخبار العالم

مصر.. تعليق على تكهنات بسقوط الصاروخ الصيني قبالة الإسكندرية


وقالت الدكتورة رشا غنيم، أستاذ مساعد ديناميكا الفضاء بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في القاهرة، إنّ ما يقال حول احتمال سقوط الصاروخ الصيني “الشارد” قبالة مدينة الإسكندرية الساحلية مجرد تكهنات ولا يوجد أي معلومة مثبتة وحقيقية حتى الآن. 

وكانت وكالة سلامة الطيران الأوروبية والمعروفة باسم “إياسا” قد توقعت سقوط حطام الصاروخ الصيني في مجال حوض البحر المتوسط، وأظهرت الخريطة أن الإحداثيات المحتملة تشير إلى مناطق تقع بين السواحل المصرية وجنوب السواحل الأوروبية.

وأكدت أستاذ مساعد ديناميكا الفضاء بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية في حديثها مع سكاي نيوز عربية أنّ: “الصاروخ الصيني بحمد لله فرغ جميع حمولته من الوقود، وعند سقوطه سيكون سقوط لجسم صلب فقط دون أي حدوث انفجارات، وقد يصل لعشرة أطنان عند سقوطه”.

وتابعت غنيم: “ننتظر دخول الصاروخ الصيني للمجال الجوي حيث بدأ يغيّر حاليا في ارتفاعاته وتتناقص سرعته، وهو ما يُحدث اختلال في الثبات الذي يتحرك به ليسير بشكل عشوائي”.

ويترقب العالم أجمع التهديد الذي يشكله الصاروخ الصيني على كوكب الأرض، خاصة وأن سرعة الصاروخ تزيد على 26 ألف كم في الساعة، بخلاف احتراق من كتلته الرئيسية حوالي 20 طنا تحوّلت إلى حطام ناري من الممكن أن تسبب أضرارا كارثية إذا اصطدمت بالمناطق المأهولة بالبشر.

وأردفت أستاذ مساعد ديناميكا الفضاء أنّ: “ما يحدث في مثل تلك الظروف،  لدى التأكد مسبقا من وقوعه على مكان مأهول بالسكان هو إجراء إخلاء للسكان، ولكن الأمر في تلك الحالة صعب للغاية، فكلها ساعات بسيطة من بداية دخول الصاروخ المجال الجوي وسقوطه”.

وأوضحت “غنيم”: “نحتاج ما بين 3 إلى 7 ساعات فقط للإخلاء وعمل الاحتياطات اللازمة عند معرفة مكان سقوط الصاروخ بشكل نهائي، فبالأمس كانت الأقاويل تشير لسقوطه في السودان، واليوم يقولون شمال سواحل الإسكندرية، ولكن حتى الآن لا توجد معلومة مؤكدة”.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: