منوعات

مصر.. حالات “انتحار كورونا” تعود إلى الواجهة


وخلال 24 ساعة فقط، انتحر مصابان اثنان بفيروس كورونا في مصر؛ الأول في منطقة حلوان (جنوب القاهرة)، وهو عامل أربعيني ألقى بنفسه من الطابق الرابع بمستشفى العزل، بعد معرفة إيجابية مسحته.

أما حالة الانتحار الثانية فتعود لمصاب في قرية أشمون بمحافظة المنوفية (شمال العاصمة)، ألقى بنفسه من الطابق الثاني.

وتنضم الحادثتان إلى عدد آخر من حالات الانتحار لمصابين بفيروس كورونا، من بينهم حالة وقعت قبل أسبوع واحد، في محافظة الدقهلية (شمال شرق دلتا مصر) وتحديدا بمدينة ميت غمر، عندما ألقى مصاب في الـ59 من العمر، نفسه من شرفة مستشفى العزل، جراء مروره بحالة نفسية سيئة، ورغبته في الخروج من العزل.

 

وتكررت حوادث الانتحار في مصر لمصابين بفيروس كورونا، في مناطق أخرى، منها حادث مشابه في مدينة أوسيم بمحافظة الجيزة؛ بعدما أقدم مصاب على شنق نفسه بعد تدهور حالته النفسية، وعثرت عليه زوجته بعد أن فارق الحياة أثناء تقديمها الطعام له في معزله.

وفي مدينة بنها بمحافظة القليوبية، انتحر نجار خمسيني بقطع شرايين يده. وفي الإسكندرية انتحر مصاب أربعيني بعد أن غافل الطاقم الطبي، وألقى بنفسه من الطابق الأول.

وفي محافظة الغربية، ألقى أحد المصابين نفسه بإحدى الترع ليفارق الحياة، وغيرها من الحوادث.

 

وهذه الأحداث متصلة بحوادث انتحار مماثلة شهدها العالم لمصابين بالفيروس، ناتجة في الأساس عن مرور المصاب بحالة نفسية سيئة، ودخوله في حالة اكتئاب.

وسجلت اليابان على سبيل المثال، ارتفاعا قياسيا في عدد المنتحرين خلال شهر واحد، وذلك في أكتوبر الماضي، بنسبة 82 بالمئة بين السيدات و21 بالمئة بين الرجال، وبواقع 5153 حالة في شهر، وذلك بسبب التداعيات النفسية والاقتصادية لفيروس كورونا.

3 عوامل

وتقول استشارية الطب النفسي بالقاهرة، الدكتورة هالة حماد، في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن هناك مجموعة من العوامل التي تحدد ما إذا كان من الممكن أن يقدم المصاب على الانتحار.

وأوضحت أن أحد أهم تلك العوامل هو أن يكون المصاب قد عانى من قبل من الاكتئاب، لافتة إلى أن تلك الحالة تزيد بعد إصابته، مما يدفعه للانتحار. أما العامل الثاني هو أن يكون مصاب كورونا قد تعافى من الفيروس، لكنه أصيب بالاكتئاب بعد التعافي.

وتلفت حماد في هذا السياق إلى أن “بعض الأبحاث ربطت بين الإنفلونزا العادية والاكتئاب، نتيجة التهابات ما في المخ، وتحديد ما إن كانت تلك الحالة مرتبطة أيضا بفيروس كورونا يحتاج إلى دراسات جديدة“.

أما العامل الثالث، وفق حمّاد، فمرتبط بأن الفيروس تصاحبه أعراض مؤلمة مثل عدم قدرة على التنفس بالنسبة للبعض، وبالتالي يدخل المصابون في حالة اكتئاب نتيجة تلك الآلام، مع تركيز وسائل الإعلام على عدد الوفيات وعدم التوصل لعلاج نهائي، ومن ثم يعتقد المصاب اعتقادا خاطئا بأنه في جميع الأحوال سيموت، فيقرر التخلص من حياته وآلامه عن طريق الانتحار.

وتابعت: “في المؤتمرات العلمية ناقشنا مسألة تقديم الدعم النفسي لمصابي كورونا (..) نحن بحاجة ماسة إلى تدقيق نفسي لمعظم مرضى كورونا، من أجل التدخل السريع بالنسبة لمن يعانون من الاكتئاب”.

وأضافت: “كما نحتاج إلى زيادة وعي أسر المصابين، وكذا الفرق الطبية التي تتعامل مع المصابين، بأن يأخذوا حذرهم وأن يكون هناك تنسيق مع الأطباء النفسيين لدى ظهور أعراض بعينها على المريض، وعمل جلسات لتقييم الحالة“.

وطبقا لإحصاءات منظمة الصحة العالمية، فإن عدد المنتحرين سنويا حول العالم يصل إلى 800 ألف شخص. وسبق وأن شددت المنظمة على أن فيروس كورونا قد غيّر خارطة الصحة النفسية، بعد أن خلق تبعات وضغوطات نفسية كبيرة.

الاكتئاب

من جانبه، يقول استشاري الطب النفسي بالأكاديمية الطبية العسكرية، جمال فرويز، في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن عددا من مصابي كورونا يتابعون مع استشاريين نفسيين، تجنبا لتداعيات نفسية خطيرة عليهم.

وأوضح أنه يتم منحهم العلاجات اللازمة، لافتا إلى أن الجمعية الأميركية للأطباء النفسيين أضافت إلى البروتوكول العلاجي لكورونا مادة من مضادات الاكتئاب، تجنبا لتأثير المرض النفسي على المصابين بالفيروس بالفعل، والتي قد تصل في بعض الحالات إلى الانتحار.

وعن الأسباب الدافعة إلى انتحار بعض المصابين، قال استشاري الطب النفسي: “ليس كل مصاب بكورونا معرض للتفكير في الانتحار، لكن الشخصيات العصبية، ممن لديهم توتر دائم حتى على أتفه الأسباب، هم الأقرب إلى التفكير في الانتحار لدى إصابتهم بالفيروس”.

 

وأشار إلى أن حالات الإصابة الشديدة والأعراض الصعبة التي يعاني منها البعض قد تدفع المصابين للانتحار. وقال: “عندما يعرف أحدهم أنه مصاب بكورونا تدور في رأسه تلك الأعراض، والمصائر التي تنتظره“.

ونوه فرويز إلى أن فئة المراهقين وكبار السن، هم الأكثر عرضة لتلك الحالة، مشددا على أهمية الدعم النفسي للمصابين بالوباء، إلى جانب البروتوكول العلاجي الدوائي، مستدلا بتجارب دول أخرى في منح مضادات اكتئاب للمصابين.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق