منوعات

“ملاجئ نهاية العالم” انتعشت في 2020.. والسبب “منطقي”


وبحسب شركة “فيفوس” التي تعمل في ميدان ملاجئ نهاية العالم، فقد سجلت ارتفاعا في الاستفسارات المتعلقة بها بمعدل 2000 في المئة، بينما حققت زيادة في المبيعات بنسبة 500 في المئة، هذه السنة.

وأشارت الشركة إلى أن عددا كبيرا من عملائها انتقل للعيش في تلك الملاجئ أمثال توم وماري سولسبي، اللذين تركا منزلهما للعيش في ملجأ محصّن يقع بساوث داكوتا.

وفي حديث لشبكة “سكاي نيوز” البريطانية، قال توم إن زوجته ماري شعرت بالرعب من ارتفاع الإصابات بكورونا، خصوصا أنها تعاني ضعفا في مناعتها، الأمر الذي جعلنا ننتقل إلى الملجأ.

وتقول “فيفوس” إن مخابئها تستطيع أن توفر شروط الحياة لعام واحد على الأقل بفضل تجهيزات عدة مثل آبار المياه العذبة، ومعدات تنقية الهواء، وتأمين مناطق زراعية.

كذلك تحتوي الملاجئ على مرافق عديدة مثل صالات رياضية وعيادات طبية صغيرة، علما أن أسعارها تبدأ من 57 ألف دولار.

وإلى جانب المخاوف النابعة من وباء “كوفيد-19″، يعزو كثيرون تزايد الإقبال على الملاجئ ومعدات النجاة إلى اعتقادهم بوجود تهديد لسلاسل الإمداد الغذائي، ليسبب ذلك اضطرابات اجتماعية خطيرة.



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق