أخبار العالم

ملك المغرب يأمر بإعادة كل المهاجرين القاصرين


وكان الآلاف قد عبروا الشهر الماضي نحو جيب سبته الخاضع للإدارة الإسبانية، شمالي المغرب، وسط أزمة ديبلوماسية حادة بين البلدين.

وتمكن الآلاف من الوصول إلى الجيب الذي تديره إسبانيا، سواء عبر السباحة أو عن طريق التجديف، وتسلل قاصرون بين المهاجرين، فتحول كثيرون منهم إلى مشردين في سبتة.

وأعيد أكثر من ثلثي الأشخاص الذين وصلوا إلى جيب سبتة، خلال موجة هجرة الأخيرة، لكن كثيرين ظلوا في المدينة، نظرا إلى إجراءات قانونية.

وفي مايو الماضي، أعلن وزير الحقوق الاجتماعية الإسباني،  اعتزام بلده نقل نحو 200 قاصر من سبتة إلى مناطق مختلفة من إسبانيا، لإفساح المجال للوافدين الجدد، ممن كانوا موجودين بالفعل في الجيب الإسباني قبل الوصول الاستثنائي من المغرب.

وعلى عكس البالغين، لا يمكن ترحيل القصر غير المصحوبين بذويهم تلقائيًا وبسرعة، بموجب اتفاقية جنيف لطالبي اللجوء (1951)، واتفاقية حقوق الطفل، والقوانين الأوروبية المتعلقة بحماية الأطفال التي اعتمدتها جميع الدول الأعضاء. وبالتالي، لا يمكن اتخاذ قرار التسوية أو الطرد إلا عند بلوغهم سن الرشد.

ومع ذلك، تمنح النصوص الحق في إعادة القاصر إلى بلده الأصلي بشروط ثلاثة؛ أولها أن يوافق الوالدان على هذه الإعادة وتقديم دليل على أبوتهم. وعدم تعريض القاصر للخطر بعودته إلى بلده، كما أن القاصر يجب أن يوافق على الأمر.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: