منوعات

من رحم الألم تولد المعاناة.. الفتى المغربي أشرف يروي قصته


وظهر الفتى أشرف صابر (16 عاما) مقطع فيديو وهو يبكي بحرقة وسط البحر بسبب إجهاض جنود إسبان محاولته للوصول إلى مدينة سبتة الخاضعة للإدارة الإسبانية.

ويتقاسم أشرف رفقة والدته بالتبني وثلاثة إخوة، منزلا صغيرا مكونا من غرفة ومطبخ بأسقف من القصدير، وسط الحي الصفيحي.

وكان السعي لتوفير منزل لائق من بين الأسباب التي حملت الفتى الذي انقطع عن الدراسة في سن مبكرة، على التفكير في الهجرة، التي باتت بالنسبة له طوقا للنجاة.

وتحول أشرف البالغ من العمر 16 عاما إلى نجم وسط أبناء حيه، الذين تثيرهم تفاصيل حكايته والمعاناة التي عاشها منذ مغادرته منزل عائلته واختفائه عن الأنظار قبل 4 أشهر، إلى أن ظهر في مقطع فيديو وثق لمحاولة عبوره نحو مدينة سبتة المحتلة وهو ملتف بعبوات بلاستيكية تقيه من الغرق.

ومع بداية هذا الأسبوع قررت إحدى المؤسسات الخيرية في المغرب التكفل بمساعدة أشرف من أجل تحقيق كل أمنياته وأحلامه داخل وطنه، ودون الحاجة للدخول في مغامرة محفوفة بالمخاطر قد تودي بحياته في عرض البحر.

والفتى أشرف صابر هو واحد من بين المهاجرين الذين اعترضتهم السلطات الإسبانية أثناء محاولتهم الوصول إلى مدينة سبتة في أواسط شهر مايو الجاري، وقامت بإعادتهم إلى المغرب.

تفاصيل مؤلمة

يحكي أشرف تفاصيل ما عاشه خلال محاولته الهجرة إلى إسبابيا قائلا: “بعد أشهر من مغادرتي للمنزل كنت أمني النفس بالوصول إلى الضفة الأخرى (من المتوسط)، لتحقيق حلمي وتأمين مستقبلي، ولهذا الغرض خضت مغامرة لم تكن باليسيرة”

ويضيف الفتى الذي زاره موقع “سكاي نيوز عربية” في منزل أسرته بالدار البيضاء: “لست نادما على ما وقع ذلك اليوم، لأنني تلقيت وعدا من لدن أشخاص بمساعدتي على تحقيق أحلامي في بلدي، وهو ما سيمكنني من السفر إلى أوروبا مستقبلا بطريقة شرعية”.

 قصة أشرف مع الهجرة بدأت عندما غادر شهر فبراير الماضي الدار البيضاء، نحو مدينة القصر الصغير (شمال المغرب)، وكان يتردد كما يقول وبشكل يومي وبدون كلل على ميناء المدينة في انتظار فرصة سانحة لعبور البحر المتوسط.

وبعد محاولات متكررة باءت كلها بالفشل، بات أشرف متيقنا بأن العبور الى ثغر سبتة سباحة، يمثل فرصة ذهبية لا تعوض، وتستحق المغامرة، وهو ما لم يتردد في الإقدام عليه، قبل أن يجهض جنديان اسبانيان حلمه، لينهار باكيا وهو وسط مياه البحر في مشهد أثار مشاعر وتعاطف كل المغاربة.

 بكاء على انهيار الحلم

يقول أشرف إن بكائه بالطريقة التي ظهرت في الفيديو كان ردة فعل طبيعية لشخص ينهار حلمه أمام عينيه، وتضيع كل جهوده المضنية سدى، وقد استنفد كل قواه البدنية لتجاوز آخر حاجز تبقى أمامه للعبور بعد أن تمكن من التخلص من الجنديان اللذان كان يحاولان منعه من الدخول إلى سبتة، ليتم توقيفه ساعتها ويسدل الستار على تجربة مفعمة بالأحاسيس المريرة .

ويحكي أشرف كيف حاول الجنود الإسبان خلال تلك اللحظات امتصاص غضبه والتهدئة من روعه، مقدمين وعدا بنقله إلى وسط مدينة سبتة، قبل أن يتفاجأ بترحيله في اليوم نفسه إلى المغرب.

ولم يكن يتوقع الفتى وأثناء إعادته إلى المغرب حجم الشهرة التي حققها بعد انتشار الفيديو الذي يوثق لإجهاض حلمه بالهجرة، وكذلك تعاطف المغاربة معه، وتكلف مؤسسة “عطاء” الخيرية بمساعدته على تحقيق ذاته وتحسين ظروف عيشه.

ويؤكد أشرف أن الدعم الذي تلقاه سيمكنه من تغيير حياته نحو الأفضل، والتخلي بشكل نهائي عن فكرة الهجرة بطريقة غير قانونية والتي قد تفتح أمامه أفاق مجهولة، كما قد تقوده إلى الهلاك.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: