رياضة حول العالم

مواجهتا الأمل.. الأهلي والزمالك و”الخروج من النفق المظلم”


ومن المقرر أن تُقام مباراة فيتا كلوب الكونغولي ضد الأهلي، في الجولة الرابعة من دور المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا، مساء الثلاثاء، على أرضية ميدان “الشهداء “بالعاصمة الكونغولية كينشاسا.

وفي اليوم نفسه، يستقبل الزمالك ضيفه الترجي الرياضي التونسي، على أرضية ملعب ستاد القاهرة الدولي، وذلك لحساب منافسات الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الرابعة بدوري أبطال إفريقيا.

فرص الأهلي والزمالك في العبور الإفريقي

الأهلي حامل لقب دوري أبطال إفريقيا، دخل في نفق مظلم بالتعادل أمام فيتا كلوب الكونغولي على أرضية ملعب ستاد القاهرة الدولي 2-2، ضمن إطار منافسات الجولة الثالثة من دور المجموعات، ليرفع الأحمر رصيده من النقاط إلى أربعة محتلا المركز الثاني مناصفةً مع فيتا كلوب الكونغولي بنفس الرصيد، بينما يتصدر سيمبا التنزاني المجموعة الأولى برصيد سبعة نقاط.

ويتعين على أبناء المدرب الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني تحقيق الفوز على فيتا كلوب الكونغولي، على ملعبه لإحياء فرص المارد الأحمر في عبور دور المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا هذا الموسم.

وعلى الجانب الآخر، يبدو موقف الزمالك في المجموعة الرابعة التي أطلق عليها الخبراء “مجموعة الموت”، أكثر تعقيدًا من الأهلي، لا سيما أن الأبيض يحتل المركز الثالث برصيد نقطتين فقط بعدما مني بخسارة كبيرة أمام الترجي الرياضي التونسي في الجولة الثالثة بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

ولا يملك المدرب الفرنسي، باتريس كارتيرون، المدير الفني الجديد لفريق الزمالك، سوى الفوز على الترجي الرياضي التونسي، في القاهرة لإنعاش آمال الفارس الأبيض في العبور الصعب لدور الستة عشر من بطولة دوري أبطال إفريقيا.

وليد صلاح الدين: الطبيعي تأهل الأهلي والزمالك

وفي هذا السياق، عبر وليد صلاح الدين صانع ألعاب الأهلي الأسبق، وعصام مرعي لاعب وسط الزمالك سابقًا، لموقع “سكاي نيوز” عن آرائهما المختلفة بشأن حظوظ قطبي الكرة المصرية في التأهل.

وقال وليد صلاح الدين بشأن فرص الأهلي في عبور دور المجموعات: ” الأهلي لديه حظوظ كبيرة في الفوز على فيتا كلوب وعبور دور المجموعات وهذا الطبيعي الخاص بالنادي الأهلي، وأرى أن الفريق قادر على الصعود كأول المجموعة”.

وبشأن فرص الزمالك علق نجم الأهلي ” فرص الزمالك لا زالت قائمة، ولكنها أصعب من الأهلي، والفريق قادر على الفوز أمام الترجي في مصر والتغلب على مولودية الجزائر وكذلك تونجيث السنغالي”.

وواصل صانع ألعاب الأهلي الأسبق ” مواجهة الزمالك ومولودية الجزائر هي الأصعب ولكن الفريق قادر على الفوز وتونجيث في أسهل مباراة، وبشكل عام الطبيعي فوز وتأهل الأهلي والزمالك”.

وبشأن التغيير الفني في الزمالك وتأثيره أمام الترجي أتم صلاح الدين ” التغيير لن يؤثر، فريق الزمالك نفسه مستقر ومن الوارد أن يكون هناك تغيير في مركز أو اثنين، ولكن الزمالك ليس لديه مشكلة إطلاقا في المدرب حتى وإن تغيير باتشيكو القوام ثابت”.

فرصة تأهل “غير قوية”

وفي نفس السياق، علق عصام مرعي لاعب وسط الزمالك السابق على حظوظ الأبيض في التأهل وعبور دور المجموعات “فرص الزمالك في التأهل ليست قوية، وهي نسبة لا تتعدي الـ40 في المئة، لأن الفريق أضاع فرصه الكاملة في المباراة التي كانت على ملعبه أمام مولودية الجزائر، وكذلك أمام الفريق حديث العهد تونجيث، وكان يحتاج حصد ست نقاط من تلك المواجهات”.

وتابع نجم الزمالك الأسبق ” الميزة الوحيدة في مباريات الزمالك المقبلة، أن الفريق له مباراتان على ملعبه، الترجي وتونجيث ويجب الفوز في جميع المباريات”.

وواصل مرعي “أنا قلق للغاية من حالة فوز الزمالك على الترجي والتعادل مثلا مع مولودية الجزائر، لأن آخر مواجهة ستجمع الترجي والمولودية”.

وبشأن مواجهة الترجي التونسي علق نجم الأبيض: ” لابد أن يلعب الفريق على الفوز، ويجب أن يضع لاعبو الفريق في أذهانهم أن وقتها فريق مولودية الجزائر سيصبح رصيده ثمانية نقاط، بالفوز على تونجيث بنسبة كبيرة، وهو الأمر الذي سيعطي ثقة كبيرة للفريق الجزائري وخاصة أن وقتها سيتبقى له نقطة واحدة للتأهل الرسمي”.

وأكمل “فرص الزمالك هي الأقل، الفرص الأقوى لصالح الترجي والمولودية، ولا بديل عن الفوز في المباريات الثلاث، وأي نتيجة حتى لو تعادل تعني أن الزمالك خارج البطولة”.

وبشأن تأثير التغيير الفني أردف عصام مرعي “كنت رافضا تماما فكرة رحيل باتشيكو، وقدوم باتريس كارتيرون والفكرة ليست في المدرب فقط، هي منظومة متكاملة، وتوافر المادة أهم عامل لنجاح المدرب”.

الطريقة الأفضل للأهلي والزمالك أمام فيتا كلوب والترجي

وبالنظر لأهمية الفوز وخطف النقاط الثلاث أمام فيتا كلوب بالنسبة للأهلي والأمر نفسه للزمالك أمام الترجي التونسي، فإن طريقة «4-2-3-1» هي الأنسب للمدرب الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني أمام فيتا كلوب الكونغولي بإشراك ثنائي وسط الميدان آليو ديانج وحمدي فتحي في منطقة وسط الميدان والدفع بعناصر هجومية تمتاز بالسرعة في الخط الأمامي للمارد الأحمر، أمثال؛ محمد شريف، وطاهر محمد طاهر ومحمد مجدي أفشة بالإضافة إلى النيجيري جونيور أجايي.

وعلى الجانب الآخر، فإن الطريقة ذاتها هي الأنسب لفريق الزمالك، ولكن يجب على المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون، معالجة مشكلة كبيرة في الخط الأمامي لنادي الزمالك أثناء مواجهة الترجي الرياضي التونسي، وهي سوء استغلال الفرص المحققة للتهديف وكذلك إعطاء الثقة لأسامة فيصل في قيادة الهجوم الأبيض، وتعويض رحيل مصطفى محمد.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق