أخبار العالم

ناصر بوريطة لإسبانيا: مغرب اليوم ليس بمغرب الأمس


وأوضح بوريطة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، الخميس، أنه يتعين على مدريد أن تتحلى بالشفافية إزاء الرأي العام الإسباني”، معتبرا أن “الهجوم الإعلامي الإسباني اتجاه المغرب على أساس أخبار زائفة لا يمكن أن يخفي السبب الحقيقي للأزمة، وهو استقبال مدريد لزعيم ميليشيات البوليساريو الانفصالية بهوية مزورة”.

وتصريحات وزير الخارجية المغربي، التي وصفت بكونها “شديدة اللهجة” تأتي بعد أسابيع من توتر العلاقات المغربية الإسبانية، خصوصا بعدما استقبلت إسبانيا زعيم تنظيم جبهة البوليساريو الانفصالية، بهوية مزورة، ما أثار غضب الرباط.

وفي حين طالبت الرباط مدريد بتقديم توضيحات بشأن الحادث، تتمسك إسبانيا بمواقفها التي يعتبرها المغرب معادية لمصالحه، ما دفعه إلى اتخاذ عدة خطوات دبلوماسية تصعيدية، تلت تسرب آلاف المهاجرين غير القانونين عبر السياج الحدودي لمدينة سبتة المغربية المحتلة.

وكان المغرب قد استدعى قبل أيام سفيرته في مدريد، كريمة بنيعيش، للتشاور، وذلك بعد ساعات من استدعاء وزارة الخارجية الإسبانية لها، والتي أكدت أنه “في العلاقات بين الدول هناك أفعال لها عواقب ويجب تحملها”، معتبرة أن هناك “مواقف لا يمكن قبولها”.

وأكدت بنيعيش، في تصريحات لوسائل إعلام أوروبية، قبل لقائها بوزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية، أرانشا غونزاليس لايا، على أن العلاقات بين دول الجوار والأصدقاء يجب أن تقوم على “الثقة المتبادلة التي يجب العمل عليها ورعايتها”.

استفزاز إسباني

ويرى مراقبون أن التصعيد في اللهجة الدبلوماسية المغربية تجاه إسبانيا، يأتي بسبب تراكم الخطوات التي يعتبرها المغرب عدائية، منذ أن أعلنت الولايات المتحدة الأميركية اعترافها بمغربية الصحراء، نهاية العام الماضي.

وتسبب استقبال مدريد للزعيم الانفصالي، إبراهيم غالي، بهوية مزورة في تأزيم العلاقات بين البلدين، خصوصا بعدما طالبت الرباط إسبانيا بتفسيرات مقنعة، لتذهب المملكة المغربية في اتجاه التصعيد الدبلوماسي، ما ينذر بإمكانية تعليق التعاون والذهاب نحو القطيعة.

ويقول الباحث في العلاقات الدولية، أحمد صلحي، في تصريح لموقع “سكاي نيوز عربية” إن “الاستفزازات الإسبانية هي السبب الرئيسي فيما حدث”، معتبرا أن “المغرب معروف بسلوكه في السياسة الخارجية، والذي لا يتساهل مطلقا مع أي أفعال من شأنها أن تهدد وحدته الترابية وسلامة أراضيه”.

وذكر المتحدث أن “هذا قد حدث كثيرا في التاريخ الدبلوماسي المغربي، ففي سنة 2002 مثلا، صعد المغرب في خطابه وسلوكه الدبلوماسي بعدما قامت القوات الإسبانية بمنع الجنود المغاربة من النزول على جزيرة ليلى المغربية”.

وأشار إلى أن “إسبانيا تحديدا تعي جيدا أن جميع الاحتمالات مفتوحة بالنسبة للمغرب، خصوصا حينما يتعلق الأمر باستقبال شخص متهم بجرائم ضد الإنسانية، وهو في الوقت نفسه يقود تنظيما انفصاليا إجراميا”.

حلف دولي جديد

من جانبه أشار الباحث الاستراتيجي، لحسن بوشمامة، في حديث لموقع “سكاي نيوز عربية” إلى أن “السلوك الدبلوماسي الحالي تجاه كل من إسبانيا وألمانيا، والذي يوصف بكونه شديد اللهجة، إنما يأتي في سياق نشوء تحالف دولي جديد في إفريقيا، وقد بدأ ذلك منذ اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بالسيادة المغربية عل الصحراء”.

وأكد بوشمامة، أن “الاستفزازات الإسبانية والألمانية، سببها الرئيسي هو السعي إلى إحباط الصعود المطرد للمغرب كقوة إقليمية، صار بوسعها أن تستقطب قوى دولية عالمية نحو توجهها الإفريقي”.

واعتبر أن “مناوشات من هذا النوع، تقوم بها دول أوروبية من حجم إسبانيا، هي في الحقيقة تعكس انحدار مستوى السياسة الخارجية الأوروبية، وتشتتها، توازيا مع الضعف والتراجع الذي يعرفه الاتحاد الأوروبي منذ خروج المملكة المتحدة منه”.

مواقف مغربية ثابتة

وتشير مصادر متطابقة، لموقع “سكاي نيوزعربية” إلى أن “المغرب غالبا ما يقوم بتصعيد خطواته الدبلوماسية، كلما تعلق الأمر بالمس بثوابته الدستورية الثلاثة، المتمثلة في الملكية والدين الإسلامي والوحدة الترابية”.

وكان المغرب، قد قطع علاقاته بإيران خلال العام 2009، ثم أعاد قطع العلاقات معها في عام 2018، بسبب تدخلاتها التي تسعى إلى إلحاق الضرر بسيادته ووحدته الترابية، في واحد من الأمثلة التي تؤكد على صرامة الرباط أثناء الدفاع عن قضاياها الوطنية الأساسية، كما تضيف المصادر.

 



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: