منوعات

هل تعود أنجلينا جولي للزواج ببراد بيت؟

موقع أميركي يكشف حقيقة الإجابة عن هذا السؤال

في عام 2017، صدر تقرير ادَّعى أن أنجلينا جولي وبراد بيت اجتمعا سراً في لندن لمحاولة إعادة زواجهما.

لكن موقع Gossip Cop الأميركي كشف حقيقة هذه القصة المزيفة عندما ظهرت لأول مرة. وأثبت الزمن زيفها.
ادعاءات بأن أنجلينا جولي وبراد بيت اجتمعا سراً

ضبط الموقع، في 30 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي (2017)، ادِّعاء كاذباً على موقع Radar Online الأميركي، ذكر أنَّ براد بيت وأنجلينا جولي «سيحاولان إعادة إحياء حبهما» في إحدى مرات لمِّ شمل الأسرة من أجل لقاء أطفالهما في لندن خلال عام 2018.

وذكر تقرير Radar Online آنذاك، أن النجمين يصوران جزأين ثانيَين من فيلميهما في مدينة أوروبية.

فأنجلينا كانت تصور فيلم Maleficent 2، في حين كان بيت يصور فيلم World War Z 2.

وزعم مصدر داخلي للموقع، قائلاً: «حقيقة الأمر أن الأسرة تحاول الحصول على فرصة للاجتماع معاً فترة طويلة».

ومع ذلك، أشار موقع Gossip Cop، منذ عام، إلى أنَّ الجزء الثاني من فيلم World War Z كان في المراحل الأولى من الإعداد.

ومن غير المرجح أن يدخل في خطة الإنتاج لعام 2018.

وأثبت الزمن صحة ذلك؛ فصحيحٌ أنَّ أنجلينا كانت تصور فيلم Maleficent 2 في لندن الصيف الماضي.

لكنَّ زوجها المنفصل عنها لم يكن يعمل في الجوار على الجزء الثاني من فيلمه.

إذ كان بيت، في مدينة لوس أنجلوس الأميركية لتصوير Once Upon A Time In Hollywood طوال الشهور الماضية.
حقيقة العلاقة بين أنجلينا جولي وبراد بيت

وعلى العكس تماماً من شائعة إحياء حبهما، قضى بيت وأنجلينا معظم الفترة في معركة شرسة داخل أروقة القضاء للحصول على الوصاية.

ومع ذلك، ذهب بيت إلى لندن مرتين في يونيو/حزيران 2018، لقضاء الوقت بصحبة أبنائه، الذين قضوا الصيف في السفر بصحبة أمهم في أثناء عملها.

وكانت إحدى زياراتي بيت في أثناء عيد الأب، في حين كانت الزيارة الثانية في نهاية الشهر نفسه تقريباً.

ولم تكن أي من زيارتيه سريةً، وبالتأكيد لم يقضِ وقته في الخارج لمحاولة إصلاح زواجه.

Radar Online مستمر في نشر الإشاعات

من الجدير بالملاحظة أنَّ موقع Radar Online حوَّل هذه التقارير إلى تفاصيل عن العلاقة بين الزوجين المنفصلين.

إذ ضبط موقع Gossip Cop ادَّعاءً كاذباً على موقع Radar Online، ذكر أنَّ أنجلينا دمَّرت كل ممتلكات بيت، الشخصية التي تركها في منزلهما.

لكنَّ هذه القصة لم تكن منطقية، لأنَّ الممثلة انتقلت بصحبة أطفالها الستة إلى منزل جديد العام الماضي (2017).

وفي وقتٍ مبكر من عام 2018، ضبط Gossip Cop ادعاءً كاذباً آخر، يزعم أنَّ أنجلينا احتفظت بدفتر «يوميات مشينة» عن بيت، لاستخدامها ضده في حربهما القضائية.

باختصار، أصرَّ موقع RadarOnline، في أكتوبر/تشرين الأول 2017، على أنَّ الزوجين السابقين قد يتصالحان بلندن في 2018.

ومع ذلك، تتحدث تقارير الموقع نفسه مؤخراً عن أنَّ أنجلينا تدمر ممتلكات بيت، وتحتفظ بدفتر يوميات مشين لتستخدمه ضده.

وهذه الروايات ليست صحيحة كذلك، لكنَّها توضح كيف يغير موقع Radar Online قصصه إذا لم تلقَ صدىً، بحسب وصف Gossip Cop.

الوسوم
اظهر المزيد

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق