منوعات

وفاة “البروفيسور”.. أحد أكثر زعماء مافيا إيطاليا دموية


وقد فارق رافاييلي كوتولو الحياة في أحد مستشفيات مدينة بارما بمقاطعة إميليا-رومانيا في شمال إيطاليا بعدما أمضى أكثر من 57 عاما في السجن. وهو لم يظهر يوما أي ندم على جرائمه كما لم يتعاون مع العدالة بشأن الدور الذي أدته المنظمة التي أسسها “نووفا كامورا أورغانيتساتا” (كامورا الجديدة المنظمة) والتي كانت تهيمن على باقي الأجنحة في المافيا.

كوتولو مولود سنة 1941 في نابولي. وقد تغيرت حياته سنة 1963 عندما كان في الثانية والعشرين من العمر إثر الحكم عليه للمرة الأولى بالسجن مدى الحياة على خلفية قتل رجل أساء إلى شقيقته.

وقد أطلق عليه رفاقه في السجن لقب “البروفيسور” بسبب الكاريزما التي كان يتمتع بها ومواهبه الشعرية.

وكان كوتولو يدير منظمته من داخل السجن حيث أمضى القسم الأكبر من حياته. وهو أنهى تقاسم النفوذ بين العائلات الكبرى في مافيا كامورا في نابولي وفرض هيمنته على باقي العصابات بالبطش والعنف الممارس من رجاله.

وكان صاحب نفوذ كبير لدرجة أنه نسج صلات مع أوساط الاستخبارات وعالم السياسة.

وقد اتسمت سنوات نفوذه الطويلة بموجات تصفيات جسدية، بمعدل ثلاثمئة جريمة قتل سنويا، كما أن إمبراطوريته كانت تشمل نواحي عدة من تهريب السجائر إلى عقود مع الإدارات العامة كانت تُمنح لشركات يديرها أعوانه.

وقد استُلهمت سيرته في عشرات الكتب وحتى في فيلم، وكان يكرر على الدوام أنه يملك أسرارا من شأنها هزّ أركان الدولة الإيطالية، من دون تنفيذ وعيده يوماً.

وعلق الكاتب روبرتور سافيونو من نابولي في تصريحات أوردتها صحيفة “لا ستامبا” الإيطالية “كان زعيما نافذا أكثر حتى من أي رئيس وزراء. وقد احتفظ بهذه السلطة طوال حياته في السجن”.



الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: