منوعات

وفاة لخضر بورقعة أحد وجوه الحراك وحرب استقلال الجزائر


ونَشر الخبر نجله هاني بورقعة على فيسبوك. وأكّدت الخبر وسائل الإعلام الرسميّة.

وأكد موقع التلفزيون الحكومي وفاة لخضر بورقعة في مستشفى بني مسوس (الضاحية الجنوبية للعاصمة)، حيث كان يُعالج من كوفيد-19 مع حرمه“.

وبسبب مشاركته في الحراك وانتقاده رئيس أركان الجيش، الراحل الفريق أحمد قائد صالح، تمّ سجنه في يونيو 2019. وكان خضع لجراحة قبل أن يُفرج عنه موقّتاً في انتظار محاكمته بتهمة “إهانة هيئة نظاميّة“.

وقد حوكم في مارس وطلبت النيابة سجنه عاماً نافذاً. وبعد تأجيلات عدّة، نطقت المحكمة بحكم غرامة قدرها 100 ألف دينار (نحو 700 يورو).

وبعد توقيف الرائد السابق في جيش التحرير الوطني (1954-1962)، صار بورقعة أحد أبرز شخصيّات الحراك، وأصبح في نظر المدافعين عن حقوق الإنسان رمزاً لجميع “المعتقلين السياسيّين ومساجين الرأي“.

وذكر التلفزيون الحكومي أنّ بورقعة سيوارى الثرى في “مربع الشهداء بمقبرة العالية” حيث يرقد زعماء حرب الاستقلال والرؤساء المتوفون.



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق