أخبار العالم

“ًصراع الدم والنفوذ”.. ماذا يجري في تاجوراء الليبية؟


الفصيلان هما كتيبة “الضمان” وكتية “أسود تاجوراء”، ووفقا لوسائل إعلام فقد أسفرت هذه المواجهات، التي استخدمت بها أسلحة ثقيلة ومتوسطة ودبابات، عن سقوط قتلى وجرحى وإغلاق طرق رئيسية في العاصمة الليبية.

والجمعة، قالت الأمم المتحدة إن الاشتباكات التي شهدها حي سكني في طرابلس عرضت حياة المدنيين للخطر في العاصمة الليبية، داعية الميليشيات المتقاتلة إلى وقف القتال فورا.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في تغريدتين على “تويتر”، إنها “تتابع بقلق بالغ الاشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين مجموعتين مسلحتين في الحي السكني تاجوراء في طرابلس، مما ألحق الضرر بالممتلكات الخاصة، وعرضت حياة المدنيين للخطر”.

ودعت البعثة إلى “الوقف الفوري للأعمال العدائية”، وقالت إنها “تذكر جميع الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي الإنساني”.

وتابعت: “هذه الاشتباكات المسلحة تؤكد مرة أخرى على الحاجة الملحة لضرورة إصلاح قطاع الأمن في ليبيا”.

والاشتباكات، وفق مراقبين، تأتي على خلفية التصدع الحاصل في أروقة الحكومة برئاسة فايز السراج خاصة، وهو ما انعكس على الأرض، وتسبب في خلافات حادة بين قادة الميلشيات .

كما أن لهيب الغضب في المناطق الخاضعة لسيطرة حكومة الوفاق لم ينطفئ، فمناطق متفرقة من العاصمة طرابلس وبعض المدن الأخرى شهدت احتجاجات، اعتراضا على تردي الخدمات والانقطاع المستمر للتيار الكهربائي الذي يصل أحيانا إلى أكثر من 10 ساعات.

وقد أدى هذه إلى تصاعد سقف المطالب عبر دعوة المحتجين إلى رحيل حكومة السراج وخروج المليشيات والمرتزقة من العاصمة.

والتوترات التي تشهدها طرابلس ليست الأولى من نوعها، فمن حين لأخر تندلع الاشتباكات بين الميلشيات لمحاولة كل منها فرض أجندتها.

ويؤكد كل ذلك أن حكومة الوفاق لا تسيطر فعليا على الأرض وأن لغة السلاح هي العليا، وهو ما يلقي بظلال سلبية على قوت الليبيين الذين ضاقوا ذرعا من ممارسات الميليشيات.



صوت (No Ratings Yet)
Loading...
الوسوم

Spy_Net

المؤسس والمدير التنفيذي لشركة هاي فور بيست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق